إعلانات الراديو لا تصلح لاستخدامها في البودكاست


`عن Giphy

إعادة التدوير ليست دائمًا أفضل الحلول، خاصةً في عالم الإعلانات الصوتية.

الخبر؟

بحسب دراسة جديدة من شركة البودكاست العالمية Acast، فالعلامات التجارية قد تظن أنها توفر المال والجهد بإعادة استخدام إعلاناتها على الراديو لاستخدامها في إعلانات البودكاست. ولن الدراسة الجديدة تقول أن نتائج الإعلانات أفضل إذا خصصوا إعلانات مختلفة للبودكاست.

تفاصيل الدراسة؟

قامت Acast بمسح غطى ١٨٠٠ مشارك من أمريكا وبريطانيا والسويد، طلبت منهم الاستماع والمقارنة بين ١) إعلانات مخصصة في البودكاست، ٢) إعلانات مسجلة بتقنية الـ 3D (يتم تسجيلها بمايكروفانات 3D متخصصة يمكنها تسجيل كل الأصوات حول المايكروفون مع تمييز قريبها من بعيدها لصوت أكثر واقعية)، و ٣) إعلانات تم تصميمها للراديو وإعادة استخدامها للبودكاست.

نتائج آراء المستمعين؟

  • ٤٧٪ أعجبهم إعلان الراديو
  • ٥١٪ فضلوا الإعلان المخصص للبودكاست
  • ٦٠٪ أبدوا إعجابهم بالإعلان المسجل بطريقة الـ 3D

مميزات الـ 3D

ميزة الإعلانات المسجلة بهذه التقنية أنها تجعل المستمع أكثر اندماجًا مع الإعلان الذي يحمل العديد من الأصوات الواقعية حول المتحدث، مثل حركة الأشجار، أو صوت خلفية المطعم حولنا.

وكل ما عليك هو أن يتم تسجيل الإعلان باستخدام مايكروفونات متخصصة بالتسجيل بتقنية الـ 3D والتي تحافظ على بعد وقرب مسافات الأصوات التي تسجّلها لتنقل صوتًا أكثر واقعية.

في النهاية..

مقدار إعجاب المستمع بالإعلان عنصر مهم، فالنتيجة التي تسعى خلفها العلامات التجارية هي ليست الاستماع للإعلان فقط بل أن يعجب المستمعين.

الصورة الأكبر: إعلانات الـ 3D مهمة جدًا خاصة للعلامات التجارية التي اعتاد المستمعون عليها ولكنها تبحث عن طريقة جديدة للإعلانات الصوتية. هي تجربة أعمق للإعلانات، ولكنها أقرب لبناء علاقة مع شخص لأول مرة: قد لا تشاركه كل قصصك في أول لقاءٍ معه، ولكنها تجربة فعالة عندما تريد بناء علاقة أكثر عمقًا مع المستمع.



المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 535 من نشرة جريد اليومية.