الجيل زد هم الأكثر قفزًا بين الوظائف


`عن Giphy

انضم جيل زد إلى العمل بعد ما بدأت "موجة الاستقالات العظيمة" (التي أتت بعد بداية الجائحة والعمل عن بعد)، مما أثّر على مفهوم هذا الجيل للحياة المهنية.

سر الاهتمام بالجيل زد؟

بحلول ٢٠٣٠ سيكون ثلث القوة العاملة في أمريكا من الجيل Z.

وبحسب الهيئة العامة للإحصاء في أخر مسح من الربع الثالث لعام ٢٠١٩ م يعتبر هذا ثاني أكثر جيل حاليًا في السعودية في القوة العاملة بعد جيل الألفية.

عادة القفز بين الوظائف

بحسب الخبراء، الجيل زد هم أكثر الأجيال استعدادًا للقفز بين الوظائف.

بحسب بيانات لينكد إن جيل زد يغيرون وظائفهم الآن بـ ١٣٤٪ أعلى مما كانوا عليه في ٢٠١٩. بينما أبناء جيل الألفية فبنسبة ٢٤٪ أعلى مما كانوا عليه، وجيل "طفرة المواليد" فهم أقل احتمالًا لتغيير وظائفهم بـ ٤٪. مقارنة بـ ٢٠١٩.

جيل زد لن يقفزوا بين الوظائف فقط

٧٥٪ من جيل زد وضحوا أنهم على استعداد لتغيير تخصصاتهم بشكل كامل والانتقال إلى مسارات مهنية جديدة. بينما الأجيال الأكبر فأقل من النصف مستعدون للمغامرة نفسها.

الصورة الأكبر: العديد من جيل زد حضروا مقابلاتهم وانضموا إلى وظائفهم بدون أن يلتقوا بأي من زملائهم وجهًا لوجه. كما أنهم مهتمون بالعمل عن بعد أكثر من غيرهم. لذا قد تكون عناصر "مهمة الشركة" و "بيئة العمل" أكثر أهمية الآن من أي وقت مضى لتأكيد تناغم الجميع وزيادة احتمالية الحفاظ على الفريق.



المصدر: LinkedIn, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 502 من نشرة جريد اليومية.