النوم الصحي هو سر الإنتاجية


`عن Kate Stone Matheson

الكثير منا مرّ بليالٍ يعمل فيها حتى ساعة متأخرة من الليل لإكمال عرض مرئي لصباح اليوم التالي، أو قضى ليلته يعيد تذكر نقاشه الحاد مع مديره، أو حتى قضى ليلة بدون أي سبب في "تختيم" ٣ مواسم من مسلسل قديم.

كل تلك السيناريوهات ضارة. تضر جهاز المناعة، وزننا، قدرتنا على التركيز، وحتى على مظهرنا. ومهما تأخر تأثيرها، فعادات النوم السيئة ستجد طريقها فيما بعد لتلقي آثارها عليك.

كيف نحسن جودة نومنا؟

شارك خبراء النوم أبزر العادات للمحافظة على نومنا بشكل صحي:

أولًا: التقصّد: النوم الصحي شيء يجب أن تجعله أولوية في حياتك اليومية. الخبراء ينصحون بالنوم والاستيقاظ في نفس التوقيت كل يوم، حتى في عطلة نهاية الأسبوع. وأخذ القسط الكافي الذي تحتاجه كل يوم بدل من نظام "التعويض في الويكند".

التخلص من العادات السيئة: لا نتكلم هنا فقط عن شرب الشاي والقهوة بعد الساعة ٥ مساءً، ولكن السرر ليست أماكن مشاهدة مسلسلات. التعرض للضوء قبل النوم مباشرة يعطي إشارات للدماغ توقف إنتاج الميلاتونين وهو العنصر المسؤول عن جودة نومنا.

لسنا خفافيش: أعد التفكير إذا كنت تلوم ساعتك البيولوجية وتقول أنك كائن ليلي بدلًا من العمل على التخلص من العادات التي تخفض جودة نومك، لأنك التعذر بكونك كائن ليلي قد لا يكون صحبحًا ولكن تكراره لنفسك يجعله حقيقة.

الغذاء: أفضل حل للنوم الصحي هو إصلاح العادات السلوكية. ولكن هنالك حديث من الخبراء عن مكملات غذائية تساعد في النوم. ولكن استشر الأطباء قبل استخدام مثل هذه المكملات.



المصدر: Sidekick

نُشرت هذه القصة في العدد 588 من نشرة جريد اليومية.