هل الاستيقاظ المبكر هو الحل الوحيد للإنتاجية؟


`الرد Giphy

كل من يستيقظ مبكرًا لديه مهمة في الحياة أن يقنع كل من حوله بفوائد الاستيقاظ المبكر.

لكن هل الاستيقاظ المبكر كله إيجابيات كما يقولون، أم هناك بعض المبالغة؟

واقعيًا..

هناك العديد من المميزات للاستيقاظ الباكر جدًا، مثل:

  • الاستيقاظ في منزل هادئ لا توجد فيه طلبات
  • عدم مقاطعة التركيز في العمل من الايميلات، الرسائل، والمكالمات
  • كل حالات الطوارئ في العمل لا تسمع بها إلا عند الساعة الثامنة صباحًا فما بعد

لكن هناك سلبيات، مثل:

  • الاضطرار للنوم ٩ مساءً كل يوم (؟؟؟)
  • موجة نعاس وانخفاض إنتاجية قبل الظهر
  • كل ما يتم إنتاجه من المستيقظ باكرًا بعد الساعة ١ ظهرًا، مشكوك فيه وليس بجودة ما يتم إنتاجه في الصباح الباكر
  • أوقات الوجبات غير طبيعي، فالمستيقظ الباكر يبحث عن غداءه قبل الظهر، ويبحث عن عشاءه قبل غروب الشمس

المختصر: الإنتاجية لا تختصر فقط بالاستيقاظ الباكر. فلكل قطاع ظروفه، وقد يكون من الحكمة مواءمة جدولك مع جدول عملك وزملائك في عملك. لذا توقف عن الإحساس بالذنب في المرة القادمة التي تأتيك محاضرة فوائد الاستيقاظ المبكر، فلكلٍّ جدوله الأنسب لحياته.



المصدر: WSJ, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 495 من نشرة جريد اليومية.