أصحاب الياقات الجديدة


`عن Giphy / The Incredibles

لعقود من الزمان كانت القوى العاملة الأمريكية مقسمة بحسب ألوان ياقاتها: فمصطلح أصحاب الياقة البيضاء يرمز لمن يعملون في وظائف مكتبية. أما أصحاب الياقة الزرقاء فيشغلون الوظائف التي تتطلب حرفًا أو أعمالًا يدوية.

تغيّر الياقات

ظهر توجّه حديث مؤخرًا سمّوه "موظفو الياقات الجديدة". وهم الذين عملوا سابقاً في مناصب منخفضة الأجر بالساعة (أو وظائف الياقات الزرقاء)، وانتقلوا الآن إلى وظائف مكتبية في مجالات التقنية.

أسباب التغيّر؟

  • مع دخول التقنية في كل القطاعات، هناك طلب متزايد من الشركات التقنية للتوظيف.
  • مع الموجة الكبرى للاستقالات أثناء الجائحة وُجدت فرصة للموظفين لتغيير مراكزهم.
  • إمكانية وتوفر التدريب بشكل سريع نوعًا ما للالتحاق بالكثير من الوظائف التقنية.

الشهادات VS المهارات

عاد النقاش الأزلي لأهمية الشهادة مقارنة بالتدريب على المهارات المهمة فقط. فقد أعادت هذه الظاهرة في التوظيف تعريف متطلبات الحصول على وظيفة تقنية.

واقعيًا، الغالبية من "موظفي الياقات الجديدة" ليسوا من خريجي الجامعات أصلًا.

من يريد تغيير وظيفته الآن يمكنه ذلك باستخدام مجموعة من اختيارات التعلم الذاتي المجانية للحصول على المهارات التي يحتاجها للوظيفة الجديدة.

منصات التدريب لا حصر لها:

  • منصات تعليم المهارات مثل Pluralsight و LinkedIn Learning.
  • معسكرات تعليم البرمجة مثل مدرسة فلاتيرون (Flatiron).
  • كما أن YouTube مليئ بالفيديوهات التعليمية وكلها مجانية.

الصورة الأكبر: الظاهرة في نمو كبير. في يناير ٢٠٢٢ زاد البحث في جوجل على "تعلم البرمجة" بنسبة ٢٩٢٪ مقارنة بقبل عشرة سنوات. والواضح أن القدرة على تغيير الوظيفة إلى وظيفة تقنيّة سيكون ظاهرة متكررة في الفترة القادمة.



المصدر: WSJ, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 541 من نشرة جريد اليومية.