ادخر كأكبر المتشائمين واستثمر كأكبر المتفائلين


`عن Giphy

أكيد كلنا نعرف المثل الذي يقول: "ادخر قرشك الأبيض ليومك الأسود" لكن هل الادخار كافٍ؟

الادخار والاستثمار ..

تكديس أموالك فقط لا يكفي، لأنه لن تنمو لك مبالغ إضافية على الأشجار.

والاستثمار (في الناحية الأخرى) قد يكون محيّرًا لمن يريد البدء فيه، لكن هناك فلسفة عمليّة يشاركها مورغن هاوسن صاحب كتاب علم نفس المال:

ادخر كمتشائم، واستثمر كمتفائل.

معنى التشاؤم: استعد للأسوأ..

ثق بفكرة أن العالم الاقتصادي ينهار كل بضع سنوات: (بسبب ركود جائحة، أو هجوم إرهابي)، وأن هذه الأحداث ستهز الاقتصاد وتسحق أسواق الأوراق المالية. دورات السوق ليست غريبة، فهي موجودة منذ الأزل وستظل هكذا إلى الأبد.

ولمواجهة هذه الانهيارات، استعد لحدوثها في أي وقت:

  • حافظ على حساب دخل للطوارىء.
  • تجنب الديون المبالغ فيها.
  • دائمًا جهّز خطّةً احتياطية.

في الناحية الأخرى، تفاءل عند قراراتك الاستثمارية..

استثمر وأنت موقن أنك إن استطعت احتمال تقلبات السوق في المدى القصير، فإن مصير استثمارك هو النجاح، لأن الأسواق عادةً تعود للتعافي.

فقد أثبت التاريخ أن الناس يجيدون حل المشاكل في النهاية ويستمرون عبر الزمن بتحسين إنتاجيتهم. عادةً ما يعيد البشر بناء الاقتصاد، كما أنهم مدهشون باختراعاتهم الجديدة.

المختصر:

ادخارك كمتشائم هو ما يمكّنك من أن تصبر في الأوقات الصعبة، حتى يمر الوقت الكافي لجعل استثماراتك تدر العوائد الجيدة، وتنمو بشكلً مركّب، وفي النهاية تستمر أنت في الاستفادة من تطوّر الاقتصاد عبر الزمن.

على المدى القصير: كن متشائمًا ومستعدّا لسوق اقتصادي قد يهبط غدًا. على المدى البعيد: كن متفائلًا بأن استثمارك مصيره النجاح ولو بعد سنوات.



المصدر: The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 535 من نشرة جريد اليومية.