مبيعات قياسية للشكولاتة والحلويات


`عن Giphy

قضى الأمريكيون على ٣٦,٩ مليار دولار من الشكولاتة والحلويات الأخرى في عام ٢٠٢١، ومستعدون لأكثر في ٢٠٢٢، وفقًا لتقرير الرابطة الأمريكية الوطنية لمصنعي الحلوى.

رفاهية الأوقات الصعبة..

في الأوقات الصعبة يلجأ الكثير إلى استهلاك الحلويات لتحسين مزاجهم. والجائحة لم تكن فقط رخصةً للجميع لاستهلاك الحلويات، بل أنها أضافت لهم عادة شرائها عبر الإنترنت لاستهلاكها في المنزل. ولكن لازال إلى الآن ٧١% من المستهلكين يشترون الحلويات من حيث يشترون أغراضهم الغذائية.

والشوكولاتة رفيقة السفر أيضًا. ٩١% من الأمريكيين "يمسكون خطوط" سفر، و ٨٣% أجابوا أن الشكولاتة ترافقهم كجزء من رحلتهم أحيانًا أو دائمًا.

هل هي فعلًا تحسن المزاج؟

هناك دراسات تدعم أن الشكولاتة تحسّن المزاج أو على الأقل فهي تقلل المشاعر السلبية. والعامة متوافقون مع الدراسة حيث يعتقد ٧٨% من البالغين أنه من الجيد تناول الشوكولاتة أو الحلوى من حين لآخر.

المستقبل؟

  • من المتوقع أن تستمر زيادة المبيعات حتى ٢٠٢٦ لتصل إلى ٤٤,٩ مليار دولار، بارتفاع يبلغ ٢٢% عن ٢٠٢١.
  • منصات التواصل الاجتماع لها دور في نمو مبيعات الحلويات. مثلًا: ٤٢% من التيكتوكرز يشاركون في تحديات الأكل.

الصورة الأكبر: أحد آخر القفزات في استهلاك الحلوى كانت أيام الأزمة المالية العالمية في ٢٠٠٩، حينها انقض المستهلكون على كميات ضخمة من الجلي والشكولاتات الرخيصة.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 517 من نشرة جريد اليومية.