فتح منصة ألعاب أمازون (لونا)


`عن Amazon Luna

فكرة منصات الألعاب السحابية تراوحت بين النجاح الخارق (مثل مايكروسوفت باس) أو الفشل الذريع (جوجل ستاديا).

وقد فتحت أمازون منصتها السحابية للألعاب الإلكترونية قبل أيام لكل المستخدمين في أمريكا وحصلت على تقييمات إيجابية ممن جربوها حتى الآن.

طريقة المنصة؟

"لونا" هي عبارة عن منصة بالاشتراك الشهري، تسمح لك ببث الألعاب من "السحاب" إلى جهازك في المنزل.

لونا تمكنك بهذا الاشتراك الشهري الثابت من الاستمتاع بمكتبة من الألعاب الإلكترونية.

والأهم أنه لست مضطرًا لتحميل أي من هذه الألعاب على جهازك، بل تلعبها ببث مباشر عبر الإنترنت.

الألعاب المتوفرة؟

أولًا إن لم يكن لديك اتصال إنترنت "ممتاز" فالمنصة لن تكون مناسبة لك. وإن كان لديك سرعة إنترنت كافية فالألعاب المتوفرة على "لونا" تشمل:

  • أعضاء أمازون برايم لديهم مجموعة من الألعاب المجانية المتغيرة.
  • باشتراك ٥,٩٩ دولارًا في الشهر يمكن لمشتركي "لونا بلس" دخول مكتبة فيها أكثر من ١٠٠ لعبة.
  • وهناك مجموعات ألعاب متخصصة باشتراكات إضافية: ألعاب عائلية (٢,٩٩ دولار)، ألعاب كلاسيكية (٤,٩٩ دولار)، أو حتى ألعاب للاحتفالات (٤,٩٩ دولار).
  • وهناك اشتراك +Ubisoft بـ ١٧,٩٩ دولار في الشهر لألعاب من الشركة المشهورة مثل "فار كراي" أو "أساسينز كرييد".

هل تستحق التجربة؟

إن كنت من هواة الألعاب الإلكترونية ولكنك لا تريد إنفاق مبالغًا طائلة على الأجهزة والألعاب المنفردة، فقد تكون "لونا" الأنسب لك.

مثلًا ستتمكن من الدخول للعبة مثل "Devil May Cry" والتي يكلف شراء اللعبة وحدها على الأجهزة العادية ٢٩,٩٩ دولار.

ولكن العديد من الألعاب تعمل على نظام ويندوز فقط. ويمكن اللعب في المنصة باستخدام جهاز تحكم إكس بوكس (أو أجهزة تحكم لونا) والتي يتم وصلها بأنواع متعددة من الأجهزة عبر الـ USB.

المختصر: "لونا" ليست سيئة أبدًا حسب العديد من التقييمات، وسرعة بث الألعاب جيدة، وقد تشكّل مستقبلًا للألعاب الإلكترونية بدون الحاجة لشراء أجهزة أو ألعاب بعد الآن.



المصدر: The Verge, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 508 من نشرة جريد اليومية.