ارتفاع العملات الرقمية مع الأزمة الروسية الأوكرانية


`عن Giphy

البيتكويْن وعملات رقمية أخرى تشهد ارتفاعًا في الوقت الذي تزيد فيه العقوبات الاقتصادية على روسيا وتتدهور عملتها، الروبل.

والأوكرانيون المهاجرون من بلدهم قد يكونوا أيضًا سببًا في الارتفاع مع تخزينهم لمدخراتهم تحت "البلاطة الرقمية".

ارتفعت البيتكويْن بما يقارب الـ ١٣٪ والإيثر بـ ١٠٪ في خلال ٢٤ ساعة.

وبينما تحدثنا قبل أيام عن أن البيتكويْن لا تؤدي دورها كأصل تحوّط (أو ذهب رقمي) لكنها أثبتت دورها حيث أنها تجد إقبالًا في الدول التي تواجه عملاتها انخفاضًا في القيمة، كما حصل في تركيا عندما تدهورت قيمة عملتها السنة الماضية.

أدوار أخرى للعملات الرقمية في الحرب؟

طلبت أوكرانيا رسميًا من ٨ منصات للعملات الرقمية، منها المنصات الأكبر: كويْن بيس و باينانس، أن توقف كل خدماتها للمستخدمين الروس.

بل طالب نائب رئيس الوزراء الأوكراني "ألا تكتفي المنصات بتجميد محافظ السياسيين الروس، بل أيضًا تخريب محافظ الروس العاديين".

وقد رفضت المنصات إيقاف حسابات الجميع، واكتفت بإيقاف حسابات من شملتهم العقوبات العالمية.

المختصر: العملات الرقمية تلعب دورًا أساسيًا الآن في هذه الحرب، سواءً باستخدام الروس والأوكرانيين لها لحفظ مدخراتهم من عملاتهم المتدهورة، أو حتى باستخدام أوكرانيا للعملات الرقمية لجمع مساعدات قيمتها ٢٢ مليون دولار لتمويل مساعيها في الحرب.



المصدر: CNN, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 505 من نشرة جريد اليومية.