من داخل خطة الصين الهادئة لإلغاء سيطرة الدولار


`تحليل WSJ

العملات الرقمية الحكومية هي مجرد مشروع جانبي للعديد من الدول. وكأي مشروع خارج الدوام، لا يتكلم عنه إلا من قطع شوطاً ناجحاً فيه.

العملة الرقمية التي أطلقتها الحكومة الصينية حالياً قيد التجربة مع أكثر من ١٠٠,٠٠٠ شخص. وقد بدأ مؤخراً اختبارها في هونج كونج، واختبار إجراءات تحويلها عبر الحدود مع تايلاند والإمارات.

العملة الرقمية الصينية يتم إصدارها بها من البنك المركزي، ويتم توزيعها وإدارتها عبر البنوك التجارية. أهم مميزاتها:

  • التحكم بالسعر: الحكومة الصينية تهدف للتحكم بسعر العملة لتقليل تقلباتها السعرية (عكس عالم العملات الرقمية الأخرى).
  • الضرائب: الحكومة الصينية ستتمكن من مراقبة جميع التعاملات المالية في عملتها الرقمية الجديد، وبالتالي تقليل إمكانية التهرب من الضرائب.
  • أموال بمدة صلاحية: العملة الرقمية ستسمح بتجربة نقود تنتهي مدة صلاحيتها، لتشجيع الأشخاص والشركات لاستخدام أموالهم بشكل أسرع.

هل الخطة إسقاط الدولار؟

منذ الحرب العالمية الثانية والدولار هو عملة العالم: وفي ٢٠١٩، ٨٨٪ من التجارة العالمية مدعومة بالدولار. أما التجارة المدعومة باليوان؟ ٤,٣٪ فقط.

كما أن سيطرة الدولار أعطت أمريكا القدرة على تجميد أي أشخاص أو منظمة خارج النظام المالي، كما حصل مؤخراً مع هواوي.

ولكن مع خطة الصين لعملة رقمية بمميزات جديدة، مدعومة بحكومة قوية معروفة بتثبيتها للأسعار، فقد تغري هذه المميزات دولاً لاعتبار اليوان الرقمي بديلاً واقعياً للدولار.

ملاحظة إضافية: بيتر ثييل (الشريك المؤسس لـ PayPal) يقول أنه رغم أنه من كبار المؤمنين في البيتكوين، لكنه يفكر بجدية في احتمال كون البيتكوين وسيلة ضغط فعّلتها الصين بهدف إضعاف الدولار وإنهاء سيطرته.



المصدر: WSJ, The Hustle, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 278 من نشرة جريد اليومية.