معضلة أخلاقية في برامج مراقبة الاختبارات الدراسية عن بعد


`عن Giphy

الطلاب يغشون في الاختبارات منذ بداية التاريخ.

ولكن التعليم عن بعد قدّم تحديًا جديدًا للأنظمة التعليمية: كيف تمنع الغش لمن يختبر من غرفة نومه؟

وجاءت البرامج لتحل المشكلة

بالطبع ظهر قطاع كامل من البرامج المتخصصة في مراقبة الاختبارات عن بعد. وأحد أهم الشركات في هذا المجال اسمها Honorlock والتي نمت بـ ١,٠٠٠٪ بين سنة ٢٠٢٠ و ٢٠٢١، وحصلت على استثمار بلغ ٢٥ مليون دولار السنة الماضية.

في وقت الاستثمار كان لدى Honorlock أكثر من ٣٠٠ منشأة تعليمية مسجلة كعملاء وأكثر من مليون طالب يستخدمون برنامجها.

كيف تعمل مراقبة الاختبارات عن بعد؟

البرنامج يستخدم الذكاء الاصطناعي لـ:

١) تصوير وجه الطالب للتأكد من هويته. ٢) مراقبة استخدام الهواتف محمولة أو أي أجهزة أخرى أثناء فترة الاختبار. ٣) مراقبة مواقع "مخادعة" تعطي أجوبة لأسئلة الاختبار.

والنقطة الثالثة بالذات أثارت الجدل والكثير من الغضب عن أخلاقياتها.

هذه المواقع المخادعة (تسميها الشركة "إناء العسل" أو Honeypot) تم نشرها فقط لكشف الطلاب الذين يحاولون الغش.

ويرى نقادها أنها محاولة لـ "توريط" الطلاب. وأنها تخلق بيئة تسيء الظن في الطلاب وتعتبرهم غشاشين، مما قد يكون له نتائج عكسية بجعل الغش ظاهرة طبيعية.

طيب، هل هناك حل بديل؟

يرى النقاد أن أحد الحلول هو الانتقال إلى طريقة مختلفة للاختبارات.

أحد الخبراء المهتمين بـ "النزاهة التعليمية"، تقترح أن الاختبارات الشفوية، أو اختبارات الكتاب المفتوح هي نماذج لطرق اختبارات لا يمكن إيجاد إجاباتها على جوجل.

وحتى ذلك الحين، ننصح كل الطلاب بالابتعاد عن أي "إناء عسل" مشبوه.



المصدر: The Markup, Crunchbase, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 499 من نشرة جريد اليومية.