جميع الشركات ترفع أسعارها


`عن Giphy

كأننا نكرر خبر رفع الأسعار للمرة العاشرة، لكنه فعلًا خبر جديد عن الموضوع:

شركة منتجات المستهلك P&G تخطط لرفع منتجات تنظيف الملابس (تايد، كلوروكس وغيرها). هذا غير الزيادات التي طبقتها على عشرة من أنواع المنتجات (منتجات الأطفال مثل بامبرز، منتجات نظافة المنزل، العناية بالشعر، العناية بالأسنان.. وغيرها).

ليست P&G وحدها

شركة هيرشي (للشوكولاتة) قالت أنها سترفع أسعار كل منتجاتها. وشركة مونديليز (مصنعة كادبري و أوريو) حذرت من "موجات تسعير" جديدة.

ستاربكس تخطط لرفع أسعار منتجاتها، رغم أنها قد رفعت أسعارها مرتين منذ أكتوبر.

وحتى اشتراك أمازون برايم سيرتفع سعره من ١١٩ دولار في السنة إلى ١٣٩ دولار.

الأسباب؟

الأسعار مرتفعة على الجميع، سواءً كانوا منتجين أو مستهلكين.

للمنتجين: مؤشر أسعار المنتجين في أمريكا مرتفع بـ ٩,٧٪ على مدى الـ ١٢ شهر بنهاية سنة ٢٠٢١. وهذه أعلى زيادة سنوية منذ ٢٠١٠.

للمستهلكين: مؤشر أسعار المستهلكين مرتفع بـ ٧٪ في الفترة نفسها، وهو أعلى ارتفاع منذ ١٩٨٢.

الصورة الأكبر: كل المتاجر تلوم التضخم وترفع أسعارها (لا توجد مفاجأة هنا)، ولكن هذا لا يعني أن المتسهلكين راضون، فقد انخفض رضا المستهلك بـ ٥٪ في شهر يناير ليصل لأدنى مستوياته منذ نوفمبر ٢٠١١.

وكما غرد الرئيس التنفيذي لأحد شركات البطاقات الائتمانية: "الشركات أجادوا إخفاء جشع الشركات تحت غطاء التضخم".



المصدر: CNBC, CNN, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 491 من نشرة جريد اليومية.