نمو خيالي لعمليات النصب عبر منصات التواصل الاجتماعي


`عن Axios

أسعار البترول مستمرة بالارتفاع، ويتوقع المحللون الآن أن يلامس سعر البرميل الـ ١٠٠ دولار.

عدة عوامل للارتفاع

منذ أن هبطت أسعار البترول في أوج الجائحة، فقد عادت الآن بقوة لعدة أسباب:

عودة الطلب بقوة، ويتوقع أن يعود الطلب إلى مستواه ما قبل الجائحة خلال ٢٠٢٢.

ارتفاع التوترات السياسية في روسيا (ثالث أكبر منتج عالميًا)، والتي إن دخلت في مواجهة مع أكرانيا فقد تواجه عقوبات اقتصادية.

توقعات البنوك الاستثمارية

جولدمان ساكس: "العوامل الأساسية عادت السنة الماضية عن ما تسبب في انخفاض سعر البترول، والسوق يعاني الآن من نقص في العرض."

مورقان ستانلي: "هناك ثلاثة عوامل شح في السوق: نتوقع أن سوق النفط متجه إلى انخفاض المخزون، وطاقة إنتاج احتياطية ضئيلة، ولا زالت الاستثمارات في هذا المجال محدودة."

جي بي مورقان: "أي انقطاعات في عمليات الإنتاج من روسيا وسط جو من الطاقة الإنتاجية الاحتياطية المنخفضة حول العالم قد يرسل أسعار النفط بسهولة إلى ١٢٠ دولار."

المرتقب: اجتماع أوبك القادم في ٢ فبراير قد يناقش فيه رفع الإنتاج لتخفيف ارتفاع الأسعار. والعديد قلقون من أثر ارتفاع سعر النفط على تضخم كافة المنتجات الأخرى حول العالم واستمرار هذا التضخم لمدة طويلة.



المصدر: FTC, MorningBrew, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 483 من نشرة جريد اليومية.