أسهم لوسيد وريفيان في ارتفاعات صاروخية


`عن Tenor

منذ طرح أسهم ريفيان الأسبوع الماضي، فقد تضاعفت قيمتها حتى الآن، بعد ارتفاعها بـ ١٥٪ إضافية يوم أمس.

وقد وصلت الآن قيمتها إلى ١٤٦,٧ مليار دولار لتصبح ثالث أغلى شركة سيارات بعد تيسلا وتويوتا، بعد أن تجاوزت VW بسرعة الصاروخ يوم أمس.

أرقام ريفيان:

  • ريفيان لم تبدأ بالبيع الفعلي للسيارات حتى الآن، فقد أوصلت ١٥٦ شاحنة كهربائية فقط بنهاية أكتوبر.

  • VW من ناحية أخرى تنتج ١٠ مليون سيارة كل سنة، بمجموع مبيعات يبلغ ٣٠٠ مليار دولار.

ولكن لكي لا نظلم VW، فريفيان تعتبر اليوم أكثر قيمة من ٩٠٪ من شركات مؤشر S&P 500 ومن ضمنها عمالقة مثل ستاربكس، بوينج، وجولدمان ساكس.

أما بالنسبة للوسيد..

والتي يقودها أحد التنفيذيين السابقين في تيسلا، ارتفعت بـ ٢٤٪ يوم أمس بعد أن أصدرت الشركة نتائجها الربعية الأولى منذ طرحها في يوليو.

أرقام لوسيد:

  • أول سياراتها المسماة لوسيد آير، فازت بجائزة سيارة العام في ٢٠٢٢، يصل مدى شحنها إلى ٥٢٠ ميل، ما يعتبر أكبر مدى بين كل السيارات الكهربائية.

  • لوسيد أكثر حققت مبيعات أكثر من ريفيان، حيث سجلت ٢٣٢ ألف دولارًا من المبيعات في الربع الثالث، وبقيمة سوقية بلغت ٨٩,٩ مليار دولار، تعتبر أعلى قيمة من شركة فورد.

أين هي الحقيقة الغائبة؟ والأسباب؟

بعض المحللين يرى أن الارتفاع في قيمة أسهم شركات السيارات الكهربائية رغم انعدام مبيعاتها مؤشر لمقدار التضخم في السوق.

هذه الشركات تدفعها شعبية جارفة عند المتداولين الأفراد.

تيسلا، ريفيان، ولوسيد كانوا ضمن قائمة فيديليتي لأكثر الأصول مبيعًا يوم أمس.

واقعيًا، لا يريد أحد أن يضيّع فرصة "تيسلا الجديدة". فقد وصل تقييم تيسلا إلى تريليون دولار الشهر الماضي حين وصل الحماس للبديل الكهربائي للسيارات التقليدية إلى مداه.

وقد يستمر الحماس: حيث أن الدول حول العالم بدأت بتخطيط البنية التحتية للسيارات الكهربائية. في أمريكا مثلًا تم تخصيص ٧,٥ مليار دولار لبناء شبكة شحن كهربائية. والتقارير الجديدة تقول أنه يتوقع بيع ٥,٦ مليون سيارة كهربائية هذه السنة، أو ضعف عدد السيارات الكهربائية للسنة الماضية، لتصل إلى ٨٪ من مبيعات كافة السيارات.



المصدر: Bloomberg, CNBC, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 430 من نشرة جريد اليومية.