سماعات آبل تتحول لجهاز طبي


`عن Khoa Nguyen

بعد سنوات من تحذير أمهاتنا بأن الاستماع بصوت عالي في السماعات يضر آذاننا، فالآن آبل تريد لسماعاتها AirPods أن تكون أحد الحلول المُساعِدة لتحسين السمع.

خاصية جديدة

أطلقت آبل الأسبوع الماضي خاصية مُساعد المحادثات (Conversation Boost) والتي تزيد وضوح وعلو صوت المتحدث أمام لابس السماعة. هذه الخاصية الجديدة تركز فقط على من عندهم مشاكل طفيفة في السمع، وليست للجميع.

تفاحة في اليوم…

هذه الخاصية جزء من مجهود أكبر من آبل لإضافة خصائص صحية لمنتجاتها. ساعة آبل الآن يمكنها حساب دقات القلب (والتنبيه لأي اختلاف في تنظيمها)، توفير تخطيط لدقات القلب، حساب درجة الأكسجين في الدم، ومتابعة ساعات النوم.

كما تعمل آبل على تطوير تقنية تساعد الآيفون في التنبيه على أي مؤشرات لمشاكل نفسية أو ذهنية مثل الاكتئاب أو انخفاض القدرات الذهنية.

وتعمل الشركة أيضًا على جعل السماعات قادرة على قياس درجة الحرارة من داخل الأذن.

نعود للسماعات…

هيئة الغذاء والدواء الأمريكية تعمل الآن على قوانين تسمح لشركات مثل آبل، سامسونج، وغيرهم لبيع أجهزة (بدون وصفات) للمساعدة في تحسين السمع، بهدف زيادة المنافسة لهذه الأجهزة وتقليل أسعارها. وقد تظهر هذه الأجهزة في الأسواق في الصيف القادم.

الصورة الأكبر: واقعيًا ١ فقط من كل خمسة أشخاص مصابين بمشاكل في السمع يستخدمون السماعات لمساعدتهم. ولكن قد تنجح شركة مثل آبل في تغيير الصورة الذهنية للسماعات وجعل الفكرة أكثر تقبلًا للجميع.



المصدر: WSJ, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 410 من نشرة جريد اليومية.