أصحاب الامتياز بين الكورونا والتخفيضات


`أثر Joiarib Morales Uc

الزواج السعيد "نسبياً" بين الشركات العالمية ووكلائها (أصحاب الامتياز) تزايدت فيه المشاكل بسبب الجائحة.

عن تاريخ الامتياز هو طريقة أمريكية في الأعمال، مبنية على المبدأ المشهور: "شد لي، واقطع لك".

في أمريكا في ٢٠١٩ يوجد أكثر من ٧٧٤ ألف فرع مفتوح بالوكالة، توظف أكثر من ٨,٤ مليون شخص.

٥٥٪ من فروع الفنادق، و٨٤٪ من فروع المطاعم تعمل عن طريق الامتياز.

المقطوع: أصحاب الفروع يحصلون على الاسم التجاري وطريقة التشغيل بكل تفاصيلها.

المشدود: الشركات يمكنها التوسع بدون الاستثمار في أصول مكلفة. كما أنها تحصل على مبالغها مقدماً من المقدمين على الوكالات، وباستمرار من نسب الملكية المتكررة.

هذه قائمة بأشهر العلامات التجارية الأمريكية وتكاليف فتح فروع لها.

وصول الجائحة: الجانب السلبي… نسب الملكية بالذات شكلت عبئاً كبيراً على أصحاب الفروع أثناء الجائحة بسبب انخفاض المبيعات بشكل كبير.

كما أن قيام الشركات العالمية بعروض وتخفيضات لزيادة الطلب "زاد الطين بلة" بسبب تقليل هذه العروض لأرباح الفروع.

أما الجانب الإيجابي… فبعض العلامات التجارية مثل دانكن وصب واي قامت بتأجيل دفعات نسب الملكية.

وهناك بعض العلامات التي استفادت من الجائحة أصلاً، مثل دومينوز بيتزا.

محلياً: لم يخفَ على أحد تأثر المتاجر في الأشهر الماضية بسبب الجائحة، وخاصة أصحاب الامتياز والتي وصلت في بعض المراحل إلى إغلاقات للأفرع. وكثير من الشركات يتطلعون إلى نهاية ٢٠٢٠.



المصدر: WSJ, Business Insider, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 188 من نشرة جريد اليومية.