ستة طرق تفكير مقترحة من ماكينزي لمواجهة المشاكل في هذه الأوقات الصعبة


`عن Tamara Gak

بحسب ماكينزي، المميزون بمهارة حل المشاكل قد اكتسبوها بالممارسة ولم يولدوا بها.

لكن هؤلاء القادة يتميزون بطرق تفكير معينة تساعدهم لمواجهة المشاكل في أحلك الظروف.

لذا تقترح ماكينزي ستة طرق تفكير تعزز بعضها البعض وتبني الأساس لمواجهة المشاكل:

  1. كن فضولاً: اجعل الفضول يتملكك لمعرفة كل عوامل المشكلة. لا تمل من سؤال لماذا حتى تصل إلى الأساس. ولا تنسَ أن مناصبنا أو مواقفنا السابقة قد تمنعنا من أن نسأل أحياناً.
  2. لا تنشد الكمال: كن مستعداً للتعامل مع نقص المعلومات وعدم وضوح الرؤية وكن متواضعاً ومستعداً للتجربة والخطأ، فالحياة مليئة بأحداث عشوائية وردود فعل بشرية تعقدها.
  3. انظر للعالم بعدسات مختلفة: حاول تغيير طريقة رؤيتك لنفس المشكلة من زوايا مختلفة وبطرق مختلفة حتى تصل إلى رؤية المشكلة من ٣٦٠ درجة. فعندما توسع مجال رؤيتك، سترى فرصاً وتهديداتٍ خارج مدى البصر المعتاد.
  4. لا تتوقف عن التجربة: عندما تنعدم البيانات، القيام بتجارب مصغرة هو أفضل طريقة لجمع بيانات حقيقية جديدة تقلل المخاطر. لا تعش في عالم التصاميم والنظريات، بل قم بتجارب مصغرة تعطيك بيانات تتحرك بها مع فريقك بثقة أكبر.
  5. اسأل آخرين: على الأرجح هناك أشخاص أذكى خارج غرفتكم، وقد تكون هناك حلول خارج المنظومة تساعدكم. أوجد طرقاً للوصول للذكاء الجمعي واسأل أشخاصاً خارج فريقك.
  6. أرهم الحل: عند اقتراح حل المشكلة لا تحاول إقناع الآخرين بالحل، بل أرهم العوامل ليروا الحل بأنفسهم. المبتدئون في حل المشاكل يعقّدون التبرير والدفاع عن الحل المقترح. أما خبراء حل المشاكل فيستطيعون شرح العوامل ليرى الجمهور بأنفسهم الحل بوضوح، ويستطيعون نقده وتطويره.


المصدر: McKinsey

نُشرت هذه القصة في العدد 139 من نشرة جريد اليومية.