شركة بولت تغلق في عدة مدن بين ليلة وضحاها


`عن MorningBrew

إذا أخذت أبناءك إلى مناسبة عائلية وعاثوا في البيت فسادًا إلى درجة أنك اضطررت إلى الخروج بدون استئذان، فأنت تعرف شعور شركة "بولت" للسكوترات الكهربائية الآن.

المسؤولون في البلديات في عدة مدن أمريكية يحاولون إيجاد حل لمئات السكوترات الكهربائية التي تركتها شركة بولت الناشئة عندما أغلقت عملياتها في ست مدن أمريكية (على الأقل) بين ليلة وضحاها.

والشركة التي أسسها العداء الشهير يوسين بولت، "ساحبة" على كل من يحاول التواصل معها بالهاتف أو الايميل.

بعض المسؤولين كانو على علم بأن "بولت" كانت على وشك الإغلاق، ولكن الاختفاء مع تجاهل جميع إجراءات الإغلاق فاجأهم.

الصورة الأكبر

اختفت شهية المستثمرين في مشاريع "التنقل الخفيف" (micromobility) مع العبوس التام تجاه المشاريع ذات الخسائر الطائلة:

  • شركة السكوترات الكهربائية الأخرى "بيرد" كانت تخطط للطرح كشركة عامة في ٢٠٢١ بتقييم ٢,٣ مليار دولار. والآن قيمة الشركة ١٣٥ مليون دولار.
  • وشركة تأجير السكوترات والدراجات "هيلبيز" تم طرحها في السوق العام عن طريق SPAC السنة الماضية. وأسهمها الآن قيمتها ٥٠ سينت للسهم، بهبوط بلغ ٩٥% عن أعلى قيمة حققتها.

ولكن..

هذا لا يعني نهاية تامة لفكرة السكوترات في المدن. ففي بعض المدن مثل سان دييجو ودينفر، نما الطلب على السكوترات بسبب ارتفاع أسعار البنزين.



المصدر: TechCrunch, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 608 من نشرة جريد اليومية.