مفوض هيئة الاتصالات الفدرالية يرسل خطابًا لجوجل وآبل لإيقاف تيك توك من منصاتهم


`عن Giphy

يبدو أن مفوّض هيئة الاتصالات الأمريكية ليس من هواة آخر موضات تيك توك، فقد شارك خطابًا أرسله إلى آبل وجوجل مطالبًا إياهم بسحب تيك توك من أسواق تطبيقاتهم بسبب مخاوف تشتبه أن الحكومة الصينية يمكنها الاطلاع على بيانات خاصة لمستخدمي المنصة.

سبب استمرار الشكوك في تيك توك؟

ظهر تقرير من BuzzFeed يظهر أن معلومات مستخدمي تيك توك في أمريكا قد تم الدخول عليها مرارًا من موظفي الشركة في الصين. وقبل هذا التقرير أكدت تيك توك مسبقًا بأن كافة بيانات المستخدمين في أمريكا كانت في مراكز بيانات في أمريكا وسنغافورة وأنها بصدد نقل كافة بياناتهم إلى سيرفرات أوراكل في أمريكا.

ولكن صانعي القرار في أمريكا لا زالوا قلقين من أن بايت دانس (الشركة المالكة لتيك توك) معرضة لتدخل الحكومة الصينية، وأكثر ما يقلقهم هو حصول الاستخبارات الصينية على بيانات للمستخدمين الأمريكيين، أو قدرتهم على التأثير على ما يراه المستخدمون في الصفحة الرئيسية لتيك توك (For You) والتي يتم اختيار المقاطع فيها بحسب خوارزمية الشركة وليس بحسب من تتابعهم.

القصة بدأت منذ ٢٠٢٠..

.. حين حاول الرئيس الأمريكي ترامب إجبار بايت دانس على بيع تيك توك لشركة أمريكية أو منع التطبيق تمامًا. ولكن الموضوع تعقد فيما بعد، ومع التغير الرئاسي، تم تغيير التوجه إلى مراجعة شاملة لتقييم خطورة تيك توك.

الصورة الأكبر: هناك قلق متزايد من خصوصية البيانات عند التعامل مع تطبيقات مملوكة لشركات أجنبية. ولكن في الوضع الحالي هيئة الاتصالات الفدرالية الأمريكية ليست لها سلطة في التحكم في التطبيقات التي تظهر في أسواق آبل وجوجل. وواقعيًا فقد حقق التطبيق ٢٠٨ مليون دولار من الدخل للشركتين حتى الآن، وليس لديهم حافز كبير لإيقافه.



المصدر: BuzzFeed, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 586 من نشرة جريد اليومية.