مرحبًا بكم في موسم الروبوتات


`عن Giphy

تتدخل الروبوتات في العديد من وظائف البشر اليومية الصعب منها والسهل، وأصبح من الطبيعي مشاهدتهم في المطاعم كنادلين وفي المزارع كفلاحين.

وهذه الوظائف لاتعدو كونها مجرد لمحة بسيطة لمستقبل ستشارك الروبوتات في الكثير من فعالياته.

طباخون، مساعدون، وحراس أمن..

تتولى الروبوتات مهامًا متنوعة، مثل تقطيع الخضار ومساعدة كبار السن، ونظرًا لذلك ستشهد القوى العاملة البشرية تحولاتٍ كبرى في نوعية الوظائف المطلوبة.

عدد الوظائف التي استحوذت عليها الروبوتات في ازدياد، بفضل التحسينات التي طالت تقنيات الذكاء الاصطناعي في الآونة الأخيرة وانخفاض تكاليف التطوير. اعتاد الناس على بعض الروبوتات مثل مكنسة رومبا الكهربائية، لكن البعض الآخر لا زال يصيبنا بالدهشة.

  • تقوم الروبوتات بإثارة فضول الناس أثناء عمليات التوصيل بحملها للوجبات وطلبات زبائن البقالة وتجوّلها في شوارع بعض المدن .
  • تغيرت المطابخ الاحترافية بشكل كبير مع دخول الروبوتات التي يمكنها قلب لحم البرجر وصنع القهوة.
  • في اليابان، تُستخدم الروبوتات بشكل كبير في أعمال تقطيع الخضار وصناعة السوشي. كما أنها تساعد في زراعة الأرز وبعض المحاصيل الأخرى.
  • يتم استخدام الكلاب الآلية كمراقبين ومفتشين للمرافق في أمريكا. لكن بعض الاستخدامات الأخرى في المجالات الأمنية أثارت الجدل، مما أجبر إدارة شرطة نيويورك على التوقف عن استخدام "Digidog" وسط شكاوى تتعلق بالحريات المدنية.

الروبوتات باقية..

ثورة الروبوتات التي يعيشها العالم اليوم مشابهة بشكل كبير لفترة التسعينات التي زامنت ثورة أجهزة الكمبيوتر.

وقال أجاي سانكارا، الرئيس التنفيذي لشركة Nala Robotics. "مؤمنٌ بأن هذه هي المرحلة الأولى وأن الروبوتات موجودة لتبقى".

وقد قدمت شركته مؤخرًا "Pizzaiola"، وهو روبوت يصنع البيتزا ويستطيع إنتاج ٥٠ فطيرة في الساعة. حيث يقوم بفرد العجين وتمديده بأذرعة روبوتية تمكنه من عمل ٣٥ نوعًا مختلفا.

ومن جانب آخر قد يؤدي النقص المستمر في اليد العاملة إلى زيادة الطلب على الروبوتات.

نظرة للمستقبل: بعض الروبوتات أصبحت تتعامل مع الناس بطرق بشرية صرفة، مما يخيفنا من جانب ويعمّق ارتباطنا بهم من جانب آخر.

ويتوقع البروفيسور كريستوفر أتكيسون، عالم الروبوتات في جامعة كارنيجي ميلون، أن المساعدين الصوتيين مثل سيري وأليكسا سيتطوروا إلى مرحلة تتمكن فيها من المشاركة في حوار هادف، وقال "ستجري محادثات عميقة وحقيقية مع هؤلاء المساعدين الصوتيين، وقد يصبحوا أصدقاءك".



المصدر: CNBC, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 573 من نشرة جريد اليومية.