سبعة ظواهر تقنية سرّعتها الجائحة


`أكيد Markus Spiske

أكيد سمعتم من الكثير من أهل التقنية أن الكورونا أسرعت بنا لتبنّي تقنيات المستقبل. لكن أي الظواهر التقنية يتوقّع استمرارها بعد الجائحة؟

1) الأتمتة: زادت الأتمتة في العديد من المجالات، خاصة التخزين والخدمات اللوجستية، وكل الوظائف الروتينية المملة (تفقد منشآت المصانع) أو الخطيرة (تنظيف وتعقيم الأماكن المختلفة).

2) تجاوب الحكومات التقني السريع: تمكنت الحكومات من إصدار تطبيقات تساعد في احتواء الأزمة في وقت سريع، بالإضافة إلى مبادرات تقنية عديدة لمساعدة المنشآت أو الأفراد.

3) الاستشارات الطبية الرقمية: انتشرت الاستشارات الطبية عبر التليفون حول العالم ونمت بشكل خيالي. في أمريكا مثلاً كان من المتوقع في 2020 أن يكون عدد الاستشارات الطبية 36 مليون استشارة، ولكن في الواقع قد تصل الاستشارات إلى مليار استشارة هذه السنة.

4) انتقال التجارة للانترنت: لا يقتصر التحول على المحلات فقط، بل تلحقها المراكز التجارية، والمطاعم التي بدأت في التحول إلى مستودعات مصغرة ومراكز توزيع لخدمات التوصيل.

5) تقسيم الانترنت وعودة الصناعات التقنية من تمركزها في الصين: تظهر العديد من الدول خططاً لإعادة القدرات التصنيعية إلى أراضيها، كما سيستمر الضغط من الدول الغربية على الشركات والتطبيقات الأجنبية (خاصة الصينية) كما حصل لهواوي وكما يحصل الآن لتيك توك وغيرها من منعها في الهند. ومع هذه الظاهرة سيستمر تقسيم الانترنت وظهور حدود جغرافية فيه (Splinternet

6) طرق الدفع الرقمية: الكورونا أقنع الكثير ممّن كانوا يمانعون التحوّل لطرق الدفع الإلكترونية بدون لمس (مثل استخدام البار كود)، ويتوقع أن يستمر هذا التغيير. وفي هذا الإطار تتسارع اختيارات الإلكترونية من عدة اتجاهات من تطبيقات جديدة أو عملات رقمية جديدة مثل عملة الصين الرقمية.

7) المتابعة الرقمية: ظهرت فائدة التطبيقات التي تمكّن من متابعة أعداد الحالات لاحتواء انتشار الفيروس. ومن المتوقع أن تستمر التقنيات الرقمية للمتابعة في التطور في مجالات عدة رغم مايثار من القلق من نواحي الخصوصية.



المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 83 من نشرة جريد اليومية.