تنافس محتدم بين الخليجيين والأمريكيين للسيطرة على الأندية الأوروبية


`عن Giphy

رغم المنافسة الشديدة من الخليجيين، فالمستثمرون الأمريكيون بدأوا في فرض سيطرتهم على الأندية الأوروبية.

القصة؟

عند النظر إلى أفضل عشرين نادي في الدوري الإنجليزي، فستجد أغلبها مملوكة لمستثمرين أمريكيين، مع إتمام صفقة شراء المستثمر الأمريكي تود بوهلي لنادي تشيلسي (والاحتمال الأكبر أنها ستتم، رغم بعض الدراما من الإعلام الإنجليزي عن ديون يجب تسديدها للمالك السابق رومان أبراموفيتش).

أمثلة أخرى:

  • صندوق RedBird Capital اقترب من إنهاء صفقة الاستحواذ على AC Milan، متفوقًا على الصندوق البحريني Investcorp في الساعات الأخيرة من الصفقة.
  • Sixth Street Partners وصلت إلى اتفاق لاستثمار ٣٨٠ مليون دولار في ريال مدريد مقابل ٣٠٪ من مبيعات ملعبهم في المستقبل (بدون احتساب التذاكر الموسمية).
  • السنة الماضية، اشترى صندوق Oaktree Capital حصة بمقدار ٣١٪ من نادي إنتر ميلان، صندوق Area Management اشترى ٣٤٪ من أتليتيكو مدريد، و 777 Partners اشترى نادي جنوا الإيطالي.

سبب الصفقات المتتالية؟

بالنسبة للأمريكيين فشراء الأندية الأوروبية أسهل بكثير مقارنة بشراء الأندية الرياضية الأمريكية:

  • الاتحادات الرياضية الأمريكية هي السبب الأساسي للصعوبات. مثلًا: اتحادات كرة القدم الأمريكية والبيسبول غير مرحبة بفكرة استحواذ صناديق على الأندية.
  • كما أن الملاك الحاليين في الأندية الأمريكية أكثر انتقائية لمن يشترك معهم في النادي.
  • بينما الأندية الأوروبية أصبحت تغض النظر عن معظم العوامل إلا سعر الشراء.

المختصر: على الأرجح لن يكون هناك اعتراضات كبرى من الحكومات الأوروبية على الملاك الأجانب، وما قيل عن أن بريطانيا ستمنع أي طرف غير بريطاني من شراء تشيلسي اتضح أنه لا أساس له من الصحة. والمستثمرون يعتقدون أن مشجعي الأندية لا يمانعوا الملكية الأجنبية للنادي، طالما أنها تزيد الاستثمار في اللاعبين والملاعب.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 557 من نشرة جريد اليومية.