مهندسة الصفقات المكلفة بإدارة نيوكاسل


`عن The Athletic

لابد أنك سمعت عن خبر استحواذ صندوق الاستثمارات العامة على نادي نيوكاسل الانجليزي، وعن الفرحة الكبرى من المدينة بإتمام هذه الصفقة التي تعطي الوضوح لجماهير نيوكاسل العاشقين لناديهم.

المفاوضات أخذت ١٨ شهرًا ولكن رغبة الجماهير في الصفقة حسمت الأمر (عندما تم التصويت على رغبتهم في إتمام الاستحواذ صوّت ٩٣,٨٪ من الجمهور بتأييد الاستحواذ).

لكن لنتكلم عن الوسيط في هذه الصفقة..

أماندا ستافيلي، تم وصفها سابقًا بأنها "الممول البريطاني الأكثر سحرًا"، والجندي المجهول وراء إتمام الصفقة، ومهندسة صفقات العرب الكبرى. قادت في السابق صفقات لإنقاذ بنك باركلي من الأزمة المالية في ٢٠٠٨.

والآن يمتن لها جميع من في نيوكاسل، والتي أصبحت شعبيتها واسعة بعد إنهائها لمعاناة عاشها المشجعون لـ ١٤ عامًا مع المالك السابق للنادي والذي أجمع الجمهور على كرهه.

أماندا (بشركتها PCP Capital Partners) أصبحت تملك الآن ١٠٪ من النادي، وستكون المسؤولة عن الإدارة.

حرصت أماندا على التأكيد على أن هذا الاستحواذ جعل نيوكاسل من أغنى الأندية في عالم كرة القدم.

الصورة الأكبر: الصفقة مكسب كبير للسياسة السعودية ولمدينة نيوكاسل، كما يتوقع الدكتور طلال المغربي أن مدينة نيوكاسل مقبلة على استثمارات وتغيير ضخم، وأن تُكرر مدينة نيوكاسل قصة تغير مدينة نابولي بعد انضمام مارادونا له.



المصدر: The Athletic

نُشرت هذه القصة في العدد 403 من نشرة جريد اليومية.