إرهاق الاشتراكات وموجة الإلغاءات


`عن Giphy

شبح التضخم الذي نتحدث عنه كل فترة وصل لمنصات البث الرقمي التلفزيوني. ويهددهم بإلغاء الاشتراكات.

الخبر؟

قام ٣٥٪ من الأمريكيين بإلغاء اشتراك شهري واحد على الأقل خلال الستة أشهر الأخيرة، بسبب التضخم.

كما يقول ٣٦٪ من المشاركين في الاستبيان أنهم سيلغوا اشتراكاتٍ إضافية إذا استمرت الأسعار بالارتفاع.

وليس الأمريكيون فقط من غضبوا من ارتفاع الأسعار، ففي بريطانيا قام ١,٥ مليون مشترك بإلغاء اشتراكاتهم في عام ٢٠٢٢.

إرهاق الاشتراكات

لم يعد الاشتراك في أي خدمة فيها شعار + مغريًا. وقد تعلمت هذا CNN عندما أطلقت +CNN و يتابعها أقل من ١٠,٠٠٠ مشاهد في اليوم رغم ميزانية إطلاقها الضخمة البالغة ٢٥٠ مليون دولار.

ولكن لا زالت فكرة الاشتراكات مغرية للشركات..

.. فلا أجمل من الدخل الثابت المتكرر. ولذلك فحتى خطر الفشل لم يثني شركات مثل مطعم تاكو بيل، خطوط طيران ألاسكا، ووجبات سويت جرين عن إطلاق خدمات للاشتراك هذا العام.

المختصر: عصر الاشتراكات هو عصر الدخول في الدَّيْن بألف فاتورة صغيرة، وهو دوامة من الصعب الخروج منها. ولكن عزاءنا كمستهلكين أنه مع كثرة خدمات الاشتراك أصبحنا أكثر احترافية في إلغائها.



المصدر: CNBC, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 539 من نشرة جريد اليومية.