حديث ماسك عن أثر إصابته بـأسبيرجر على حياته المهنية


`عن TED

كشف إيلون ماسك عن تجربته مع متلازمة "أسبرجر" أو اضطراب طيف التوحد منذ الطفولة، في مقابلة مع رئيس تيد.

أهمية الموضوع؟

وجدت الأبحاث أن هناك العديد ممن لديهم "إعاقات غير مرئية" مثل طيف التوحّد ويستمرّون بإخفائها (في حياتهم المهنية على الأقل) خوفًا من عدة عوامل، ومنها التنمّر والتمييز في المعاملة.

وبصفته مؤسسًا للعديد من الشركات، اعترافه بتأثير أسبرجر على حياته المهنية هو أحد الأمثل النادرة لإنجازات شخص مصاب بهذه الحالة. وما شاركه ماسك قد يكون ملهمًا للشباب المصابين بحالات مشابهة. 

العودة للبداية..

قال إيلون في مقابلة تيد أنه كان في صغره يميل لأخذ كل ما يقال بشكل حرفي، لكن تبيّن له فيما بعد أن الناس لا يقولون دائمًا ما يعنونه وهناك مقاصد أخرى وراء بعض الأمور. واستيعابه لهذه الفكرة تطلب منه بعض الوقت.

انتشر خبر إصابة إيلون ماسك بمتلازمة أسبرجر عندما ذكر ذلك أثناء ظهوره في المسلسل الكوميدي الأمريكي Saturday Night Live (SNL) السنة الماضية.

كيف أثر عليه مهنيًا؟

عندما سُئل عن وجود صلة محتملة بين تأسيسه لعدة شركات وإصابته بأسبرجر قال من الممكن جدًا أنها أفادته في الناحية التقنية بالذات.

"كنت أستمتع في قضاء الليل في البرمجة وحدي. ولا أعتقد أن هذا طبيعي."

وقال أنه أصبح "مهووسًا" بالفيزياء ومحاولة معرفة معنى الحياة.

الصورة الأكبر: الأسبيريجر وحالات مشابهة له أصبحت الآن تعتبر ضمن أطياف التوحّد. ومن المتوقع أن يصل ما يقرب من ١,٥ مليون شخص مصاب باضطراب طيف التوحد إلى مرحلة البلوغ في العقد المقبل وسيدخلون سوق العمل بأعداد غير مسبوقة.



المصدر: TED, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 537 من نشرة جريد اليومية.