الرئيس بايدن يطلق قرار البيت الأبيض المنتظر عن العملات الرقمية


`عن Giphy

أخيرًا أطلق الرئيس بايدن الأمر الرئاسي الذي ينتظره الكثير عن العملات الرقمية يوم أمس.

وكانت المفاجأة أن القرار لم يكن بالسلبية التي توقعها الكثير. بعض كبار مستثمرين العملات الرقمية (مثل توأم وينكلفوس، الذين أعطوا فكرة فيسبوك لمارك زكربيرج) أثنوا على القرار عبر الإنترنت قائلين أن "البيت الأبيض اعترف أخيرًا بشرعية العملات الرقمية".

مختصر القرار؟

طلب بايدن من الجهات الحكومية استكشاف الإيجابيات والسلبيات والإمكانيات للأصول الرقمية. مما تحدث عنه بالتفصيل:

١) أمان المستخدم: أعطى بايدن للخزنة مهمة كتابة تشريعات تحمي المستخدمين من عمليات الاحتيال، الهجمات الرقمية، وأي عمليات إجرامية تكون موجودة في العملات الرقمية.

٢) الآثار البيئية: للعملات الرقمية سمعة سيئة بخصوص استهلاكها لكميات مهولة من الطاقة (مثل أجهزة تعدين البيتكوين)، وهناك توجه لتقليل هذه الآثار.

٣) رقمنة الدولار: تبعًا لخطوات الصين، أمريكا تريد تطوير عملة رقمية خاصة بها.

كما ركز القرار على هدف أمريكا أن تصبح قائدة عالم العملات الرقمية. ورغم أن هدفًا مثل هذا كان يجب وضعه قبل خمسة سنوات أو ما حولها، فقد يكون هذا وقتًا مناسبًا، خاصة مع توجه الصين لمنع العملات الرقمية (عمليًا) السنة الماضية.

المختصر: "كان قرار بايدن لحظة دموع تاريخية لعالم العملات والأصول الرقمية، مثل ما كانت ١٩٩٦/١٩٩٧ سنة استيقاظ الحكومة الأمريكية للفوائد التجارية للإنترنت"، بحسب تغريدة الرئيس التنفيذي لمنصة Circles's للعملات الرقمية.



المصدر: CNBC, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 511 من نشرة جريد اليومية.