مجتمعات لا تشتري شي تحارب تضخم الأسعار


`عن Buy Nothing Project

مع وصول التضخم لأعلى مستوياته في ٣١ سنة، نرى زيادة الأسعار حولنا في كل شيء. في شهر أكتوبر مثلًا في أمريكا:

  • ارتفعت أسعار الملابس بـ ٤,٣٪ عن السنة الماضية
  • ارتفعت أسعار المفروشات بـ ١٣,١٪ عن السنة الماضية

وهنا يأتي دور مجموعات "لا تشتري شي"

هي عبارة عن مجموعات (معظمها على فيسبوك) من أعضاء يتبادلون الأغراض بينهم مجانًا.

قد تجد أي شيء على المجموعة: من الثلاجات، إلى تذاكر الحفلات.

بداية هذه المجموعات؟

بدأت في ٢٠١٣ كمبادرة لتقليل الآثار على البيئة.

ونمت هذه المجموعات عبر السنين، وتسارع نموها في وقت الجائحة:

  • ٢ مليون شخص انضموا لهذه المجموعات بين مارس ٢٠٢٠ و أكتوبر ٢٠٢١، ويتوقع أن يصل عدد الأعضاء إلى ٥ مليون شخص في ٢٠٢٢.

  • يقال أن هناك أكثر من ٧,٠٠٠ مجتمع لـ "لا تشتري شي" حول العالم.

تركّز هذه المجموعات عادةً على الجيران ليتبادلوا الأغراض بينهم، ويتساعدوا على التوفير.

لكن قد لا يكون هذا حلًا واقعيًا للتضخم

لا يمكن توقع المنتجات التي تتوفر في هذه المجموعات، ومن النادر أن تجد غرضًا كما ترغب فيه تمامًا، لذا لا يمكن الاعتماد عليها فعليًا للحصول على احتياجاتك. لكنها قد تكون مكانًا جيدًا لتبادل الكتب أو مقتنيات الهوايات.



المصدر: WSJ, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 433 من نشرة جريد اليومية.