هل جاء الوقت لنعود للدجاج الأصغر؟


`عن Giphy

تربية الدجاج التجارية أوصلته لمرحلة من الضخامة الضخمة. فقبل ١٠٠ عام كان الدجاج الذي يربّى لأكل لحمه يبلغ وزنه حوالي الـ ٢,٥ رطل (١,١ كيلوجرام).

أما اليوم:

  • يصل وزن الدجاجة الواحدة إلى حوالي ٣ كيلوجرام خلال سبعة اسابيع فقط.
  • وصل صدر الدجاجة إلى مرحلة من الضخامة أنها تعاني من صعوبة في الوقوف.

طبعًا الوضع مزري للدجاج، وليس جيدًا لمستهلكيه أيضًا. فقد تجد فيه أجزاءً أكبر من الشحم، كما أنه يزداد جفافًا وتقل استساغته.

الحل؟ نعود لدجاج أصغر ينمو بطريقة أبطأ

معظم المشاكل تأتي من تربية الدجاج بالتركيز على الدجاج بالوزن الأعلى فقط.

وقد وجدت الدراسات أن الدجاج الذي ينمو باستعجال هو الأسوأ صحةً.

لذا يقترح المزارعون إن أردنا دجاجًا أسعد (وألذ) أن يتم تربية الدجاج بالتركيز على عوامل أخرى غير الوزن مثل:

  • الصحة
  • المناعة
  • قوة الأرجل

وواقعيًا هناك مؤشرات في السوق تقول أن المستهلكين مستعدون لدفع ما يصل إلى ٦,٥ دولار أكثر لكل باوند مقابل الحصول على نوعية دجاج أفضل.

والشركة المتخصصة في الأغذية المستدامة دارتاجنان (D'Artagnan Inc) وجدت أن الطلب على دجاجها الذي تم تربيته بالغالي (بأكل خضروات حقيقية وبدون استعجال في النمو) قد وجد ارتفاعًا في الإقبال بـ ٢٨٪ مقارنة بالسنة الماضية.



المصدر: Bloomberg, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 425 من نشرة جريد اليومية.