سيكويا من صندوق جريء إلى صندوق بتاع كله


`عن Sequoia Capital

رغم أن كل من يعمل في مجال الاستثمار الجريء يحبون وصف أنفسهم بالمغامرين، لكن واقعيًا فمعظم الصناديق "ثقيلة" ولديها أساليب مقنّنة جدًا لتوجيه استثماراتها.

ولذا فقد قرر صندوق سيكويا (أحد أنجح وأقدم صناديق الاستثمار الجريء) تغيير نشاطه من "صندوق استثمار جريء" إلى "صندوق استثمار" فقط.

التفاصيل؟

سيقوم سيكويا بجمع استثماراته الأمريكية والأوروبية في صندوق كبير واحد، يتم تغذيته من الصناديق الفرعية المتخصصة (البذرة، النمو، وغيرها).

كما أن الصندوق الكبير سيتحول رسميًا إلى "مستشار استثمار معتمد" (RIA - Registered Investment Advisor)، مما سيعطيه حرية أكبر للاستثمار في العملات الرقمية وفي الأسهم في الأسواق العامة، والتي كانت عادةً خارج نطاق استثمارات الصناديق الجريئة.

السبب؟

قال أحد شركاء الصندوق أن طريقة صناديق الاستثمار الجريئة باستثماراتها قصيرة المدى والحدود الزمنية عليها المعتاد عليها بإعادة الأموال للمستثمرين خلال عشرة سنوات "عفا عليها الزمن".

الطريقة الحالية للاستثمار الجريء تخلق علاقة غريبة بين المستثمرين ومؤسسي المشاريع، حيث عندما ينجح المشروع ويستعد للطرح العام، يُتوقع من المستثمر بيع أسهمه وإعادة توزيعها في الطرح العام.

المختصر: ما يريده الصندوق في الطريقة الجديدة أنه إن كان مستثمرًا في شركة جيدة (AirBnb مثلًا) أنه غير مضطر للتخارج في خلال عشرة وسنوات، وسيستمر كشريك طالما هناك فرصة لتحقيق قيمة حتى بعد الطرح العام في سوق الأسهم.

الصورة الأكبر: قام صندوق اندريسن هورويتز أيضًا بالتحول إلى RIA قبل سنتين، ولكن لا يتوقع أن تقوم كل الصناديق بهذا التغيير، وسيكون محصورًا على الصناديق الكبرى التي تملك اسمًا كبيرًا وحققت استثماراتٍ ناجحة.



المصدر: Axios, CNBC, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 415 من نشرة جريد اليومية.