التحول من محتوى الإنترنت المجاني إلى المدفوع


`عن Giphy

جميع وسائل الإعلام التي اعتدنا كونها مجانية - بما في ذلك البودكاست والنشرات الإخبارية والبرامج التلفزيونية والألعاب- تهرع الآن للوقوف خلف جدران "الدفع أولًا".

كورونا هي السبب

كما حدث في الثمانينات عندما ظهر القنوات التلفزيونية المدفوعة لأول مرة ولم نعتده إلا بعدها بعقود، بدأت طبقة الإنترنت المدفوعة منذ سنوات ولكنها بدأت في التسارع من ٢٠٢٠.

بحسب تقارير، تضاعف المعدل الذي رأى به المستخدمون عرضًا مدفوعًا أو طُلب منهم الدفع مقابل محتوى على موقع إخباري خلال الوباء.

والأرقام المنشورة تؤكد هذا، فلأول مرة في العام الماضي، حققت الوسائل الصحفية دخلًا أكبر من الاشتراكات مقارنةً بالإعلانات. 

ويلاحظ الخبراء أن هذا مختصر بالذات بالوسائل الأكثر جودة.

مدى تقبل الناس للفكرة؟

لا تزال الفكرة العامة عن الإنترنت أنه مصدر مجاني للمعلومات، ولذا فالكثير من الوسائل الإعلامية تقدم شيئًا من منتجاتها بشكل مجاني. وواقعيًا قطاع الإعلانات للمنتجات المجانية ليس سيئًا ولا توجد أي مؤشرات أنه يتباطأ.

الصورة الأكبر: المشكلة الأكبر في المحتوى المدفوع، ليست أنها ستحرم الناس من محتوى، فهناك العديد من المصادر المجانية، لكن قد يبدأ انقسام الناس في مصادر معلوماتهم مما يترك أرضية مشتركة أقل للمجتمع، كل بحسب مصادره.

الاختبار الحقيقي: غيرنا استفتاء اليوم في نهاية النشرة لسؤالكم إن كنتم على استعداد لدفع مبلغ رمزي شهري مقابل نشرة جريد البريدية. نرجوا منكم المشاركة.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 363 من نشرة جريد اليومية.