الحرب على الكونتينرات حول العالم


`عن Andres Canavesi

وكأن سلاسل الإمداد بحاجة إلى مشكلة جديدة، يوجد الآن نقص في عدد حاويات الشحن (الكونتينرات) حول العالم، مما زاد أسعار الشحن وأرسل صدمة جديدة لسلاسل إمداد المنتجات حول العالم.

السبب؟ كالعادة: الكورونا

بسبب اختلاف أوقات الإغلاقات الاقتصادية بين الدول ومناطق العالم، تعرضت التجارة العالمية لعدة تغيرات:

  • إغلاق بعض المصانع في أمريكا ترك العديد من الحاويات في المرافئ بدون مطالبة.
  • صادرات الصين ارتفعت بشكل كبير في أوقات العزل، إلى درجة أن بعض متاجر التجزئة (وولمارت مثلاً) أصبحت تشحن ٣٠٠٪ مما تشحنه في العادة.
  • وبالتالي الصين وغيرها حالياً يواجهون نقصاً شديداً في عدد الحاويات.

عجز الحاويات في أمريكا بلغ ٤٠٪. بمعنى أنه لكل ١٠٠ حاوية تصل لأمريكا، ٤٠ منها فقط يتم إعادة إرسالها للعالم. والصين أيضاً تشدّد الآن على إعادة كل الحاويات الفارغة.

النتيجة؟

نقص الحاويات تبسبب بارتفعت أسعار الشحن من الصين بما يصل إلى ٣٠٠٪. أيكيا في سنغافورة وصفت ما يحدث بأنه كارثة في عالم النقل، وأن ٨٥٠ منتجاً من منتجاتها الـ ٨,٥٠٠ متأثر مما يحصل.

كل هذا كان قبل حادثة تعلّق السفينة في قناة السويس والتي أثرت على ١٢٪ من الشحن البحري حول العالم.

المختصر: من المتوقع أن معظم التكاليف مما يحصل في سلاسل الإنتاج سيتم إضافتها للمستهلك النهائي، فاستعدوا لارتفاع أسعار السلع قريباً.



المصدر: CNBC, Forbes, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 268 من نشرة جريد اليومية.