هل كلوبهاوس معادي للسيدات؟


`عن Dmitry Mashkin

بعد بدء التقنيين موضة كلوبهاوس، دخل كلوبهاوس متخصصو عالم التسويق والأعمال لإيجاد طرق الاستفادة منه. فهل جوّه أقل ترحيباً بالسيدات؟

الإيجابيات: فرص متعددة

١) مشاركة الخبرات: الظهور في غرف كلوبهاوس والمشاركة في نقاشات جادة أسهم في تشجيع السيدات لإظهار ومشاركة خبراتهن، مما أدى إلى فرص أكبر للظهور في برامج أو بودكاستات أخرى.

٢) الانتشار الإلكتروني: المشاركة في محادثات كلوبهاوس يزيد عدد المتابعين والمشاهدات في منصات الأخرى (مثل تويتر ولينكد إن)، ولإحدى السيدات أدى إلى عرض وظيفي جديد.

٣) التعلّم: أتاح كلوبهاوس للسيدات التواصل مع أخريات والتعلّم منهن. كما أن المشاركة في أحاديث جماعية بوجود سيدات أخرى يلغي إحساس العزلة الذي قد ينشأ في بعض بيئات العمل.

السلبية: مقاطعة الرجال

يشتكي العديد من السيدات من مقاطعات الرجال لحديثهن، سواءً بالمقاطعة المباشرة، أو بتوجيه الأسئلة لبعضهم مع تجاهل تام للسيدات. وخاصة في الغرف التي يزيد فيها عدد الرجال، يعتقد بعض السيدات أن عليهن "المقاتلة" لكي يُستمع لصوتهن.

المختصر: تتغلب الإيجابيات على السلبيات في تجارب كلوبهاوس للسيدات خاصة بسبب فرص التطوّر المهني والوظيفي الذي تقدّمه محادثات كلوبهاوس الجادة لهن.



المصدر: MarketingDive, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 245 من نشرة جريد اليومية.