هل من مصلحة علامتك التجارية المشاركة في موضات تويتر؟


`عن Twitter / Mercedes-Benz USA

كل فترة تظهر موضة meme على الإنترنت، يشارك فيها الكثير بتعديلها بشكل بسيط وإعادة نشرها.

خلال الأسابيع الماضية، مثلاً، انتشرت "كيف بدأت؟ كيف هي الآن؟" (How it started, How it's going).

وشارك فيها الكثير من العلامات التجارية، مثل: مرسيدس، ESPN، وغيرهم. وهذه مشاركة محلية من محمد الخميس.

وعادةً مثل هذه المشاركات تأتي بتأثير وتفاعل أكبر من المشاركات المعتادة.

السبب؟

  • يقول أحد مسؤولي تويتر أن انطباع الأشخاص بأن العلامة متماشية مع المجتمع يلعب دوراً كبيراً في قرار الشراء لدى العملاء. ولذا فالمشاركة الإيجابية في ظواهر التواصل الاجتماعي "الموضات" يؤثر بشكل إيجابي على مبيعات الشركات.
  • وليس الهدف قصير مدىً لرفع المبيعات فقط، فمشاركة العلامات التجارية في مثل هذه المحادثات يؤدي إلى توطيد العلاقة بين العلامة التجارية والعميل. المختصر: تماشي العلامة التجارية مع الظواهر الاجتماعية قد يصل تأثيره إلى ٢٥٪ من القرار الشرائي، حسب دراسة قامت بها تويتر في ٢٠١٩. لذا لا يضر إن أطلقتم من حساب شركتكم تغريدة عن "كيف بدأت؟ وكيف هي الآن"؟ وقد غرّدنا بها من حساب جريد للتجربة.


المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 153 من نشرة جريد اليومية.