مدونة تتحول إلى متجر ساعات بـ ١٠٠ مليون دولار


`عن CNBC / Christie's Patek Philippe Grandmaster Chime

أثناء الأزمة المالية في ٢٠٠٨، استقال الموظف البنكي بنجامين كلايمر، آخذاً مكافئة نهاية الخدمة ليدرس بها ماجستير في الصحافة في جامعة كولمبيا.

أثناء دراسته، بدأ مدونة عن ساعات اليد.

ليعثر على اسم للمدونة، بحث على مترجم جوجل في لغات مختلفة عن ترجمة ساعة يد (wristwatch) إلى أن ظهرت له الترجمة التشيكية للكلمة: هودينكي (hodinky) واختار الكلمة ليكون اسم المدونة HODINKEE.

كانت: مدوّنة عن ساعات اليد أصبحت: موقعاً عملاقاً لأخبار وتجارة ساعات اليد

حصل الموقع مؤخراً على تمويل بـ ٤٠ مليون دولار.

كما زار الموقع ١,٣ مليون شخص في أكتوبر، ويقول المؤسس أن الموقع في طريقه لتحقيق دخل بـ ٢٥ مليون دولار هذا العام.

الفئة المستهدفة: هواة الساعات

الموقع ليس للأغنياء والمشاهير فقط، بل كل من يهوى الساعات. بل على العكس يرى المؤسس أن تركيز هودينكي على الطبقة المتوسطة هو سر نجاحه.

المختصر: هودينكي مثال جديد لشركة ولدت في الأزمة الاقتصادية السابقة، وتجني ثمارها اليوم. كما هو مثال حي لقوة نموذج العمل المبني على تركيز دقيق حتى يحصل على مكانة المصدر الموثوق لـ (ساعات اليد) والتي تحميه من التنافس مع ضخام المنافسين من المتاجر الإلكترونية.



المصدر: WSJ, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 188 من نشرة جريد اليومية.