إلغاء الدم من صناعة الألماس


`الجيل Tenor / Blood Diamond

من المعروف عن صناعة الألماس بأنها دموية، وقد انتقد الكثير لسنين ما يحصل في الدول الأفريقية بسبب الألماس.

لحل هذه المعضلة حاولت العديد من المشاريع الناشئة إيجاد طريقة لتصنيع الألماس في المعامل.

جمال الألماس المصنّع في المعامل

كيميائياً، فيزيائياً، وبصرياً يشبه الألماس المصنّع في المعامل ما يتم استخراجه من المناجم. وبينما يأخذ الألماس ملايين السنين لينتج في الطبيعة، يمكن إنتاج الألماس في المعمل في أسابيع.

الألماس المصنّع في المعامل:

  • أرخص بـ ٣٠ - ٥٠٪
  • أكثر استدامة للبيئة إذا تم صناعته بمصدر طاقة مستدامة
  • ربحيته أعلى للتجار بـ ١٦ - ٤٠٪

في ٢٠١٨ قررت اللجنة التجارية الفيدرالية في أمريكا أن نوعي الألماس المستخرج من المناجم والمصنع في المعامل يحق لهم استخدام اسم الألماس بسبب التشابه في كل الخصائص.

الألماس الصناعي متواجد منذ عشرات السنين، لكنه كان سيء النقاء مما جعله غير مغري في صناعة المجوهرات.

تغيّر السوق

وشركة الاستشارات الشهيرة باين تقول أن سوق الألماس المصنع في المعامل نمى بـ ١٥-٢٠٪ في حيث أن مبيعات ألماس المناجم في انخفاض.

الاستثمارات مستمرة:

الصورة الأكبر: الألماس المصنع في المعامل فرصة كبرى ليس بسبب سعره فقط ولكن لأن جيل الألفية أكثر رغبة في الألماس المصنع في المعامل لأنه أفضل للبيئة والإنسانية. في كل الأحوال تصنيع ألماس نقي في المعامل لا يزال غالياً بسبب اضطرار المعامل لتشغيل الأجهزة لأسابيع مما يتطلب كميات طاقة عالية. قد تكون هناك فرصة استثنائية لمثل هذه المشاريع في السعودية حيث أن الطاقة تعتبر مدعومة نسبياً ومشاريع الطاقة المستدامة قادمة.



المصدر: BBC, Bain and co., The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 180 من نشرة جريد اليومية.