كيف تقتنص الاستثمارات "المختلفة"؟


`دليلك Alex Knight

كل يوم تظهر شركة تزعم أنها تقنية تخريبية ستغيّر تعريف قطاعٍ ما: من التوصيل، إلى حسابات البنوك، إلى التسوّق، أو حتى اختراع يحل محل زميلك في العمل.

ومع جمع العديد من هذه الشركات لاستثمارات عن طريق التمويل التشاركي، أو الاستثمارات الملائكية، أو الطرح العام، فمن الضروري إيجاد طرق تساعدنا للتمييز بين استثمار يطير في السماء، وآخر يسقط في الهاوية.

عند سؤال متخصصي الاستثمار The Motley Fool ، قالوا:

المخرّبون مختلفون

ما تبحث عنه عند الاستثمار في الشركات التقليدية (مثل نسبة السعر إلى الأرباح، أو نسبة السعر إلى التدفق النقدي) لا ينطبق على الاستثمار في شركات تطمح لتغيير قطاعات بأكملها. العديد من الشركات بطموح تخريبي لم تربح لمدد طويلة، وأحرقت النقد بنَهَم في سبيل النمو، اعتماداً على مستثمرين مؤمنين برؤية الشركة.

ابحث عن الأوائل

القطاع: تخريب قطاع ليس بالأمر السريع أو السهل، لذا من المهم التركيز على قطاعات تعتقد باستمرارها على المدى الطويل. 

الشركة: فرصة النجاح أكبر عند الرواد. لذا تحرص The Motley Fool على إيجاد صفات رواد القطاعات: بنسبة معقولة من حصة السوق بالإضافة إلى نمو صاروخي في تخصص معيّن. إن كان قطاعاً جديداً فاسأل نفسك من الشركة التي تسمع اسمها يتكرر باستمرار حين ذكر القطاع؟

الفريق: من المهم أن تنظر للقائد. هل تثق به؟ هل هو متّزن؟ وفي الوقت ذاته لا يهاب المخاطرة؟ هل يملك رؤية؟ والأهم هل ترى أنه ملتزم بمصير الشركة على المدى البعيد؟

المختصر: لا مضمون في عالم الاستثمار، وخاصة عند البحث عن الشركات الصغيرة المبدعة. هناك ملايين العوامل التي قد تسير في مصلحة أو ضد الشركة. والنظر للعوامل الرئيسية بتأني يسهم في اتخاذ قرارٍ أفضل.



المصدر: The Motley Fool, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 178 من نشرة جريد اليومية.