الصمت : سلاح سري للمدراء التنفيذيين


`عن Giphy

لن تجد أي تشابه في شخصيتي جيف بيزوس (مؤسس أمازون) وتيم كوك (رئيس آبل). فالأول مشهور بضحكته العالية، والثاني معروف بتكتمه ومحافظته الشديدة.

إلا أن كلاهما يتشابهان في عادة مهمّة: الالتزام بالصمت لفترة (تصل إلى درجة الغرابة) قبل الإجابة على الأسئلة الصعبة.

ليسا الوحيدين في ذلك. يستخدم العديد من أشهر مدراء الشركات هذه الطريقة في الإجابة والتعامل مع المواقف، مثل إيلون مسك (انظر في هذه المقابلة إلى فترة الصمت الغريبة عند الدقيقة ٢٠). يعطيك الصمت مساحة للتفكير، وتقييم الموقف بدل القيام بردة فعل تلقائية قد تتسبب مشكلة. وأحد أشهر الدروس هي رد ستيف جوبز على سؤال تقني (فيه شيء من الإهانة) لم يكن يعرف عنه أي شيء، حيث استغرق جوبز بعض الوقت قبل أن يرد بشكل سلس وجميل.

خذ وقتك

بدل المسارعة في الرد على السؤال الموجه لك (خصوصًأ لو كان سؤالاً صعباً) خذ بعض الوقت (١٠ ثواني، ٢٠ ثانية، أو حتى أكثر) لترتيب أفكارك.

قد يظن البعض أن التوقف للتفكير في إجابة عن السؤال هي دلالة على الغباء، وعدم الفهم. ولعل ذلك أحد تأثيرات التفجر المعلوماتي والمعرفي المستمر، والذي يجعلك تظن أن الإجابة على أي سؤال موجودة في مربع بحث جوجل. ولكن في الحقيقة الصمت والتفكير يتيح لك عدة أمور:

  • استيعاب الموقف
  • التحكم بمشاعرك
  • تقييم الإجابة داخليًا قبل الرد.

حين تواجَه بسؤالٍ صعب، حاول ألّا تتهرّب بإجابة فورية، فبضعة ثوانٍ قد تغير الإجابة كلياً إلى الأفضل (ولو كنت متزوجًا فقد تنقذك الإجابة الموزونة من دمارٍ وشيك).



المصدر: Inc

نُشرت هذه القصة في العدد 146 من نشرة جريد اليومية.