سر الخلطة عند تيك توك


`عن Kon Karampela

أحد خبراء المنتجات التقنية (يوجين ويي) والذي عمل في أمازون و أوكيولس كتب ما قد يكون أفضل تفسير لنجاح واختلاف تيك توك.

بإمكانك قراءة تفاصيل ما كتبه هنا، ولكن المختصر: السر في تصميم مبني للخوارزمية.

هذه بعض المقتطفات:

  1. الذكاء الصناعي لتيك توك (الخوارزمية التي يتعلم بها البرنامج آلية إعطاء المقترحات) ليس خارقاً للعادة
  2. لكن السر يكمن في طريقة إدخال البيانات للخوارزمية، وطبعاً إدخال بيانات أفضل يعني نتائجاً أفضل
  3. ليحصل تيك توك على أفضل مدخلات قام بتصميم واجهة مختلفة عن المعتاد: لا تستطيع إلا رؤية فيديو واحد، مع وجود عدة مؤشرات تقيس إعجابك بالفيديو (مدة المشاهدة، عدد مرات إعادة المشاهدة، زر الإعجاب، التعليقات، الإعجاب بالأغنية، شكل صانع المحتوى، والمشاركات)
  4. المعتاد أن الهدف من تحسين تجربة المستخدم هو جعل التصميم أنسب للمستخدم، لكن تيك توك سلكت طريقاً آخر. تيك توك قد تكون جعلت التجربة أسوأ قليلاً للمستخدم (مشاهدة عدة فيديوهات في نفس الوقت مثل صفحة المقترحات في انستجرام أسهل للمستخدم).
  5. سمّى يوجين هذا الاختيار في التصميم: جعل التصميم أكثر مناسبة للخوارزمية
  6. إذا قارنت هذا بطريقة فيسبوك أو انستجرام، أو تويتر ستجد أن طريقتهم تصعب جمع مدخلات غير الـ like والتي لا تعطي الكثير من المعلومات
  7. لذا تفوقت خوارزمية تيك توك في فهم المستخدم وتقديم المحتوى المناسب
  8. وتستمر الدائرة حيث كلما استمر المستخدم في المشاهدة فقد غذى المزيد من البيانات للخوارزمية وبالتالي ما يقدمه تيك توك لهذا المستخدم وللآخرين. 


المصدر: TheHustle

نُشرت هذه القصة في العدد 141 من نشرة جريد اليومية.