هل سينتهي حلم ربحية النقل التشاركي؟


`عن Thought Catalog

انضمت ليفت إلى أوبر في التهديد بإغلاق عملياتها في كاليفورنيا (أحد أهم أسواق أمريكا) في حال إجبارها على تصنيف الكباتن كموظفين.

إصرار على الموقف

أوبر وليفت يزعمون أن السائقين يفضلون أن يستمروا كمتعاقدين لما يعطيهم هذا من مرونة في اختيار ساعاتهم. وجهة النظر الأخرى طبعاً من نقابات العمال والجهات الحكومية أن هذا التصنيف يحرم السائقين من حقوق متعارف عليها مثل التأمين الطبي، والحد الأدنى من الأجور، وأجر لأوقات الراحة، و، و، و.

الخطة أ: إلغاء القانون قضائياً

لازالت الشركات تحاول تغيير القانون قضائياً باستخدام عدة وسائل ضغط وآخرها كان التهديد بإيقاف الخدمة في كاليفورنيا في حال إجبارهم على توظيف السائقين. 

الخطة ب: التصويت هو الحكم

شركات النقل التشاركي تأمل من الكاليفورنيين أن يصوتوا لهم لتغيير القانون. وتقوم ثلاثة شركات بتمويل هذا التصويت: (أوبر، ليفت، دور داش)، والمخطط أن يكون في نوفمبر.

الصورة الأكبر: ما يحدث في كاليفورنيا هو مجرد "تسخين" لما قد يحدث في العالم أجمع. والتهديد الأكبر هو أنه قد بدأت تتضح أن أحلام الربحية من النقل التشاركي ستتحول إلى سراب إذا تحول السائقون إلى موظفين.



المصدر: The Verge

نُشرت هذه القصة في العدد 125 من نشرة جريد اليومية.