لماذا لم يتعطل الانترنت عالمياً وسط الجائحة؟


`اجتماعاتك Constant Technologies

اجتماعاتك في زووم، ومشاهدتك لنيتفليكس، أو يوتيوب كلها معتمدة بشكل كبير على شركة واحدة في شمال شرق أمريكا: Akamai.

شركة أكاماي تعمل في مجال "نقل المحتوى العالمي". هذا الوصف الفخم يعني: أن لديهم أكثر من 275,000 سيرفر تقوم بتوصيل وتسريع الانترنت في 136 دولة حول العالم. والشركة هي سبب رئيسي في استمرارية الانترنت في الفترة الأخيرة.

  • %15 إلى 30% من كل الانترنت يمر من سيرفرات أكاماي. ويعتمد على خدمات هذه الشركة أكبر شركات العالم ومن ضمنهم 400 بنك ونصف قائمة أكبر 500 شركة في العالم.
  • آخر فترة مثلت اختباراً كبيراً لقدرات أكاماي. عادةً، حركة الانترنت تنمو بنسبة 3٪ فقط لكل شهر، لكنها قفزت بنسبة 30٪ في شهر مارس فقط.
  •  

كيف استمر الانترنت؟ شكراً يورو 2020!

عادةً تتغير درجة الضغط على الانترنت حسب المواسم والمناسبات العالمية. وتبحث أكاماي بشكل مستمر عن الأحداث التي يُتوقع أن تسبب ارتفاعاً في حركة الانترنت. وقد قامت الشركة بزيادة سعة سيرفراتها استعداداً لبطولة كأس الأمم الأوروبية في صيف 2020، فقد توقعت الشركة أن يؤدي البث المباشر، ومتابعة لقطات ما بعد المباريات لزيادة الضغط على شبكة الانترنت بشكل كبير.

تم تأجيل البطولة. الكورونا باغت الجميع حول العالم بهجومه الكاسح، لكن سيرفرات أكاماي أنقذت الإنترنت في اللحظات الحرجة.



المصدر: The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 36 من نشرة جريد اليومية.