ڤيرجن في مأزق تاريخي


`"في RTE

"في الخمسة العقود التي قضيتها في الأعمال، هذا هو أصعب وقت نواجهه على الإطلاق" هذا كان اعتراف مؤسس ڤيرجن جروب ريتشارد برانسون، ضمن رسالة مفتوحة للموظفين.   ذكر برانسون في الرسالة، أن شركاته تعمل في القطاعات الأكثر تضرراً: مثل الطيران، الفنادق، والرحلات البحرية.

  • طلب برانسون من حكومة بريطانيا قرضاً لإبقاء شركة طيران ڤيرجن أتلانتيك على قيد الحياة.
  • ذكر أن الفريق يعمل على رهن الجزيرة التي يملكها في البحر الكاريبي، كما سيتم رهن ممتلكات أخرى لڤيرجن. الصورة الأكبر: في جزء كبير من الرسالة كان من الواضح دفاع برانسون ضد من قال أنه تهرب من دفع ضرائب الدخل في بريطانيا منذ انتقاله ليسكن جزر الڤيرجن البريطانية قبل 14 سنة.    والشيء بالشيء يذكر، بعد الرسالة بيوم، أعلنت Virgin Australia، ثاني أكبر خطوط طيران في أستراليا (وتمتلك مجموعة ڤيرجن 10٪ منها) تسليم الإدارة طوعاً (نوع من إعادة الهيكلة)، بعد رفض الحكومة الأسترالية إقراضها 1.4 مليار دولار. يذكر أن ديون الشركة كانت قد وصلت 5 مليار دولار في نهاية العام الماضي بعد سبعة سنين متتالية من الخسائر.


المصدر: Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 29 من نشرة جريد اليومية.