أيهم أسوأ؟ الركود أم التضخم؟


`عن Vladislav Babienko

يرى البعض أن ركود الأسواق سيكون أسوأ من تضخم الأسعار الذي نراه الآن (والذي بدأ يتحسن فعليًا بحسب بعض الاقتصاديين).

خطوة للوراء..

قامت العديد من البنوك المركزية برفع نسب الفائدة لمقاومة زيادة الأسعار المتسارعة، ويتوقع أن تستمر في ذلك. ولكن هذا قد يتسبب في ركود الأسواق.

المهم الآن أن البعض يعتقدون أن الدواء قد يكون أسوأ من المرض، لعدة أسباب:

  • معظم بيانات التضخم كانت بسبب ارتفاع أسعار البنزين، والتي انخفضت مؤخرًا بسرعة.
  • توقعات التضخم انخفضت للمستقبل.
  • بالمختصر، هناك من يعتقدون أن التضخم قد وصل إلى قمته.

الصورة الأكبر: الأهم أنه في التضخم، هناك من يكسب وهناك من يخسر. فالتلكلفة الإضافية على شخص، هي مكسب لشخص آخر. أما في الركود، فالجميع يخسرون، وليس من لا يملك وظيفة فقط.

حتى لو استطعت التمسك بوظيفتك في الركود، فالترقيات تختفي، فرص التقدم الوظيفي تقل، والاقتصاد بشكل عام يصبح أفقر.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 596 من نشرة جريد اليومية.