الطريق إلى قلوب جيل زد


`عن Giphy

دون ضجة، يوجد اتفاق من جميع الأجيال على الخوف من جيل زد.

فإلى جانب تمثيلهم لقوة شرائية، لديهم قيَم جديدة وأساليب تفكير مختلفة.. مما يجعل قلق العلامات التجارية من صورتها أمامهم مُبرَرًا. 

متخصصون لفهم هذا الجيل

موقع "إيدلمان" سخر جهوده لفهم جيل Z، ويبدأ أبحاثه بالتثبت من الاشاعات التي نؤمن بها عن جيل زد (مثل أنهم كلهم يريدون أن يصبحوا مشاهير، أو أنهم كلهم يثقون بتيك توك.. والفكرتان خطأ.. حيث أن ١٢٪ فقط يريدون أن يصبحوا مشاهير ويوتيوب هو أكثر مصدر موثوق للجيل زد وليس تيك توك الذي هو في المركز الخامس).

أهم القِيَم لهذا الجيل..

بناء على نتائج بحوث "إيدلمان" إذا أردت بناء علامة تجارية يحترمها جيل المستقبل فعليك الحرص على تضمين ومراعاة القيَم التالية: 

١) أخلاقيات الشركة

هذه إحدى أهم معايير جيل Z للحكم على العلامات التجارية. حيث أشارت نتائج البحث مثلًا إلى أن ٨ من كل ١٠ أشخاص من هذا الجيل يفكرون بطريقة معاملة هذه العلامة التجارية لموظفيها قبل اتخاذ قرار الشراء.

فإذا أردت دعم جيل زد لعلامتك فاحرص على توفير أجور عادلة للموظفين وظروف عمل إنسانية. 

٢) الصحة والسلامة

الجائحة المحفورة في ذاكرة هذا الجيل تركت أثرها على الاهتمام بالصحة والنظافة، فمعظم جيل زد يهتمون بنظافة متاجر التجزئة واحتمالات انتقال العدوى داخلها، أما بالنسبة للمنتجات فمن المهم بالنسبة لهم أن تكون مصنوعة من مواد آمنة قدر المستطاع. 

حسب البحث فإن ٧ من كل ١٠ أشخاص من جيل المستقبل تترأس الصحة والسلامة قائمة أولوياتهم: حتى أن ٧٥٪؜ منهم يتجنبون الأنشطة الخطرة التي قد تعرضهم للمرض أو الإصابة.  ٦٨٪؜ يعيدون تشكيل دوائرهم الاجتماعية وعلاقاتهم حسب ما يشعرهم بالارتياح ويعزز صحتهم النفسية.

٣) الوضوح والشفافية

جيل Z لا يتسامح مع الخداع. فقد أشارت نتائج البحث إلى أن ٧ من كل ١٠ أشخاص من جيل Z يدققون وراء إدعاءات العلامات التجارية ويتخذون مواقفًا بناء عليها، حتى أنهم يلغون متابعة الشركات التي تتبنى قيمًا لا تحرص على تطبيقها. 

٤) الاستقرار المالي

من الملاحظ أيضًا ارتفاع الوعي المالي لدى جيل Z من أعمار مبكرة، وقد انعكس إلمامهم بالادخار والاستثمار إلى جانب رؤيتهم لمعاناة الأجيال السابقة مع تملّك البيوت. كما ذكرنا سابقًا فجودة الحياة محورية لدى جيل Z لدرجة أن ٧٩٪؜ منهم يرون الاستقرار المالي هدف أساسي في الوظيفة لا يمكن التفاوض عليه.

٥) القضايا الاجتماعية

لعلها من أكثر الأمور المُلاحظة في جيل Z، فلدى هذا الجيل إيمان بإحداث فرق على أرض الواقع ويعتقد أن المبادرات المجتمعية من الشركات من الممكن أن تساهم بتحقيق التغيير. لذا فالشركات التي تولي اهتمامًا بالقضايا المماثلة لتغيرات المناخ والعدالة الاجتماعية هي الأقرب لقلوب جيل Z. 



المصدر: Edelman, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 552 من نشرة جريد اليومية.