تحوّل مقصورة قيادة الطائرات من السماء إلى الأرض


`عن Giphy

الطيارون في المستقبل قد تصبح مهمتهم "تحليق" عدة طائرات في وقت واحد من دون مغادرة الأرض.

القصة؟

التقنية على وشك إعادة تعريف قطاع الطيران. على مدار العقدين المقبلين ستنتشر الطائرات ذاتية القيادة، وستتولى مهامًا صعبة حتى على البشر اليوم في نقل البضائع بين مراكز الشحن.

وبحسب تقبّل المستخدمين للفكرة، قد تصبح هذه الطائرات ذاتية القيادة تنقل البشر بين المدن.

النمو المتوقع؟

بحسب بعض الأبحاث يُتوقع أن ينمو قطاع الطائرات ذاتية القيادة بـ ٢٥٪ كل عام ليصل إلى ٣٢٥ مليار دولار بحلول ٢٠٤٠.

سيتضمن ذلك كل شيء بدءًا من طائرات الإقلاع العمودي والهبوط (VTOLs)، إلى الطائرات المروحية الصغيرة والطائرات النفاثة الإقليمية، وصولاً إلى طائرات الشحن والركاب الأكبر حجمًا.

ولكنها ليست ذاتية القيادة بالكامل

التغيير الأساسي هو كيف سيتعامل البشر مع الطائرات. سيصبح الملاحون في مهام "إدارية" يشرفون فيها من الأرض على طيران الطائرات.

كما أن هذا التغيير سيولّد ما يصل إلى ١٠٠,٠٠٠ وظيفة بحلول ٢٠٤٠ لدعم هذه الطائرات ذاتية القيادة في مجالات متعددة مثل الهندسة والبرمجيات والعمليات والخدمات اللوجستية.

الصورة الأكبر: بالتأكيد هناك بعض المخاوف من تقبل العامة لهذه التقنية. وفي النهاية الموضوع ليس غريبًا تمامًا، فجزء كبير من عملية قيادة الطائرة اليوم تتم بشكل أوتوماتيكي على الطائرة، ويبقى الدور الأساسي للطيار هو مسؤوليته عن القرارات المهمة.



المصدر: AIA, Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 520 من نشرة جريد اليومية.