الصراع على عاصمة العملات الرقمية


`من Luca Bravo

حصل عمدة نيويورك الجديد على أول راتب له يوم الجمعة، ولكن بدل أن ينفقه على مشتريات البيت، قام بتحويله بالكامل إلى بيتكوين وإيثيريوم.

الهدف من الحركة هو الوفاء بوعد أطلقه وقت الانتخابات بتحويل أول ثلاثة رواتب له إلى عملات رقمية، في رسالة إلى خطته لتثبيت نيويورك كعاصمة العملات الرقمية، وغيرها من الابتكارات المالية.

ولكن..

بالطبع هناك منافسون. عمدة ميامي مؤمن أن مدينته هي عاصمة العملات الرقمية القادمة، وقد استلم آخر أربعة رواتب له بالبيتكويْن. بل وأطلق مشروعًا باسم "ميامي كويْن" لجمع الأموال للمدينة ومشاريعها للعملات الرقمية.

واقعيًا..

لا أحد من سكان المدينتين يهتم إن أخذ العمدة راتبه بالعملات الرقمية أو حتى بالبيض المسلوق. ولكنها حركات رمزية إعلامية تظهر مدنهم بشكل أكثر تقبلًا للإبداع والاختراع، لجذب المشاريع الجديدة والمبدعين، خاصة في القطاعات سريعة النمو مثل العملات الرقمية.

والاستثمار في هذا العالم في تزايد. استثمرت صناديق الاستثمار الجريء في ٢٠٢١ ٣٢,٨ مليار دولار في تقنيات البلوكتشين والعملات الرقمية، ما يعتبر أكثر من مجموع ما تم استثماره في كل السنوات السابقة.



المصدر: NYT, WP, MorningBrew

نُشرت هذه القصة في العدد 478 من نشرة جريد اليومية.