الذكاء الاصطناعي قد يُنهي الدبلجة السيئة للأبد


`عن EzGif

لا مزيد من الدبلجة السيئة وكأننا نشاهد نسخة "مضروبة" من مسلسل مكسيكي.

تعمل شركات الذكاء الاصطناعي على تطوير طرق لترجمة وتركيب الأصوات في الإعلانات والأفلام والتلفزيون بشكلٍ غير مسبوق.

الوضع الحالي..

عدد من شاهد الإصدار المدبلج من لعبة الحبار (Squid Game) من مشتركي Netflix أكثر من المترجم.

الأفلام والمسلسلات الناجحة (غير الانجليزية) مثل لعبة الحبار أو بيت الورق تجذب أرقامًا قياسية من الجماهير، لكن الترجمة والدبلجة دائمًا تكون حجر عثرة للاستوديوهات أمام الانتشار في السوق الدولي، مسببة نقصًا في سوق المترجمين.

الجديد..

طورت Veritone منتجًا يسمى MARVEL.ai يسمح لمنتجي المحتوى بإنشاء وترخيص "أصوات اصطناعية" واقعية للغاية.

يمكن لمنشئ البودكاست ترجمة نص إعلان صوتي إلى لغة، ثم يقوم MARVEL.ai بإنشاء نسخة تركيبية من صوته يقرأ الإعلان (بصوتك الاصطناعي) باللغة الجديدة.

 تقنية تحويل النص إلى كلام موجودة منذ عقود، ولكن الجديد أن منتج Veritone يستخدم "تحويل الكلام إلى كلام" من لغة لأخرى، وهو ما يصفه المؤسس المشارك ورئيس شركة Veritone للذكاء الاصطناعي "تقديم الصوت كخدمة" ( Voice as a Service).

فوائد الفكرة الجديدة:

  • يتمتع منتج Veritone بإمكانية الوصول إلى بيتابايتات من البيانات ("مرة كثير") من المحتوى التي تدرب الذكاء الاصطناعي، لينشئ نسخة اصطناعية من الصوت الأصلي يمكن ضبطها لاختيارات مختلفة من المشاعر.
  • "يعني ممكن نسمع صوت توم كروز وهو يتحدث عربي أو فرنسي مثلًا".
  • ومن ناحية أخرى تعمل Nvidia على تطوير تقنية تسمح للذكاء الاصطناعي بتغيير الفيديو بطريقة تغيّر تعابير وجه الممثل وتطابقها مع اللغة الجديدة.

الصورة الأكبر: يجب أن نتعود على سماع المشاهير يتحدثون بأي لغة قريبًا. رغمًا عن بعض المخاوف بشأن إمكانية التلاعب بالصوت و استخدامه لأغراض سيئة، وقد نرى أيضًا استخدام أصوات المشاهير بعد وفاتهم بعد وصول التقنية لهذا التقدم.



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 443 من نشرة جريد اليومية.