الحرب على تصفّح الإنترنت


`عن Giphy

عندما أطلقت جوجل متصفح كروم في ٢٠٠٨، بدأت بتملك ٠,٣٪ من حصة السوق. اليوم كروم يمثل ٧٠٪ من قطاع تصفح المواقع الإلكترونية.

رئيس كروم يرى أن السبب الأساسي لنجاح متصفحهم أنهم تعاملوا مع المتصفح كمنصة، وليس مجرد أداة لفتح صفحات الإنترنت.

ولكن اليوم جميع الشركات تركّز على تصفّح الإنترنت..

لسببين رئيسيين:

التعاون: الكثير من التطبيقات أرتنا أن التعاون في العمل أسهل عن طريق متصفح الإنترنت بدل من كونه على تطبيقات على أجهزة الكمبيوتر (فكّر بأمثلة كـ Google docs وغيرها).

العملات الرقمية: متصفح الإنترنت يعتبر الطريقة الأساسية للكثير في دخول محافظهم الرقمية، والأدوات الأمنية المتعلقة بها.

والتنافس يشتد..

تتجه الشركات لتغيير متصفحها للإنترنت بحسب الخدمات التي يريدون تقديمها عليها:

ولكن…

معظم المنافسين الجدد بنوا أفكارهم على منصة مفتوحة لتصميم المتصفح مقدمة من جوجل اسمها كروميوم (Chromium). لكن واقعيًا هل سيستطيع أي أحد أن يبني على كروميوم منتج أفضل من كروم نفسه؟

بين تفرّد جوجل في الصدارة، وقوة آبل التي يمتلك متصفحها سفاري نسبة محترمة من السوق تبلغ ١٩٪، ومايكروسوفت التي ستتمكن من إجبار البعض على استخدام Edge، ما الفرصة الواقعية للقادمين الجدد للسوق؟



المصدر: The Verge, Protocol, The Hustle

نُشرت هذه القصة في العدد 432 من نشرة جريد اليومية.