توقعات بأن يستمر ارتفاع الأسعار


`عن Giphy

هل صادفك صديق "ثقيل طينة" في استراحتكم وبدل ما يجلس كم ساعة قرر يبيّت كم ليلة؟

هذا وضع ارتفاع الأسعار الحالي حول العالم. كان الاقتصاديين يتوقعون أنه مؤقت بسبب العودة من الكورونا وأنه ستعود الأسعار لما كانت عليه، ولكن الظاهر هناك "مؤشرات" تقول أن "الموضوع مطوّل".

والتخوّف الآن أن استمرار ارتفاع الأسعار قد يبطّئ تعافي الاقتصاد.

المؤشر الأول: ارتفاع الرواتب

في أمريكا على سبيل المثال ارتفعت الرواتب في شهر سبتمبر بـ ٤,٦٪ عن معدلها في السنة الماضية، ما يعتبر ثاني أسرع ارتفاع في الرواتب منذ بداية قياسها في ٢٠٠٧.

لا أحد يتذمر من ارتفاع راتبه، ولكن ارتفاع الأجور بشكل عام قد يجبر الشركات على رفع أسعار منتجاتهم وخدماتهم، ولا فائدة من ارتفاع راتبك إن ارتفعت كل الأسعار حولك بشكل أكبر.

وقد تحدثت شركات بشكل علن عن نيتها لرفع الأسعار:

المؤشر الثاني: ارتفاع أسعار الطاقة

أسعار النفط ارتفعت بمعدل ٦٤٪ في السنة الحالية، وأسعار الغاز تضاعفت خلال الستة أشهر الماضية، والفحم أيضًا مرتفع… وغيرهم من مصادر الطاقة.

وارتفاع أسعار مصادر الطاقة بشكل عام مقلق للاقتصاد لأنه لا يمكن الاستغناء عن مصادر الطاقة. فلن يتوقف أحد عن استخدام التكييف، أو شراء منتج جديد من السوق. لذا فواقعيًا ارتفاع أسعار الطاقة هو أشبه بضريبة جديدة سيتحملها الجميع ستضع حدودًا لما سيستثمر في النواحي الأخرى من النمو الاقتصادي.

الصورة الأكبر: ٢٢٤ من الـ ٥٠٠ شركة في مؤشر S&P 500 ذكرت كلمة "تضخم" في حديثها مع الملاك في نهاية الربع الثاني، وهو أكبر عدد لتكرار هذه الكلمة في التاريخ. وقد تستمر الشركات في الحديث عن التضخم في نتائج الربع الثالث أيضًا.



المصدر: CNBC, WSJ, MorningBrew 

نُشرت هذه القصة في العدد 404 من نشرة جريد اليومية.