نمو غير مسبوق في الشركات الحديثة


`عودة Giphy / Shark Tank

كان هناك نمو غير مسبوق لتأسيس شركات جديدة مع فقد الناس لوظائفهم في ٢٠٢٠، والآن هذه الشركات الصغيرة تشهد نمواً كبيرًا مع عودة الاقتصاد.

ركود عن ركود يفرق

من أكبر الفروق بين أزمتَي ٢٠٠٨ و ٢٠٢٠ أن الأولى ارتبطت بنقص شديد في المال، بعكس الثانية التي ارتبطت بوفرة كبيرة فيه، مع الحوافز الحكومية حول العالم.

في ٢٠٠٨: خسر الأمريكيون مليارات الدولارات مع أزمة الرهن العقاري وانخفاض الأسهم.

أما في ٢٠٢٠: فقد نمت ملكية الأشخاص في أمريكا بشكل كبير بسبب الارتفاع الكبير في أسعار العقارات والارتفاعات الأكبر (٣ تريليون دولار) أتى من ارتفاعات سوق الأسهم فقط

محلياً: الكل يريد بدء مشروعه

بحسب دراسة من PWC عن آمال وتوقعات الموظفين في ٢٠٢١، أجاب ٤٩٪ بأنهم يركزون الآن على بناء مهارات ريادية وأن لديهم اهتماماً بتأسيس مشروع خاص بهم، خاصة في السعودية (٨٢٪)، جنوب أفريقيا (٨٢٪)، والهند (٧٩٪).

القادم؟ هناك نمو اقتصادي غير مسبوق، تصاحبه رغبة كبيرة لبدء مشاريع ناشئة، ويبقى السؤال الأهم، هل سيستمر كل هذا بعد توقف آثار الحوافز الحكومية؟



المصدر: Axios

نُشرت هذه القصة في العدد 333 من نشرة جريد اليومية.