كيف تعيد اكتشاف نفسك في مجالك؟


`إعادة Kashawn Hernandez

أكثر من صديق من أذكى الناس وأكثرهم طموحاً اعترفوا لي بأنهم فقدوا شغفهم وأصبحوا يعملون بالحد الأدنى من الجهد. وحتى أنا أجد أياماً أحس أني أدفع نفسي دفعاً لإنجاز المهام المطلوبة فقط وكأني على الـ "auto pilot". أين ذهب شغفنا؟ والأسباب الأصلية لانضمامنا لعملنا؟

حلول مقترحة لإعادة شغفك؟

آندي ميلر، مقدم بودكاست Creative Pep Talk قدم هذه النصائح للإبداعيين، والمطالبين بالإبداع "حسب الطلب" سواءً كانوا في أفضل أحوالهم أم لا أم لا. لكننا جميعاً قد نجيد فيها ما يلهمنا فيها:

١) أنقِص بدل أن تضيف. تخيّل تجديد نفسك بتجديد بيت قديم، أول خطوة تحتاجها للتجديد هو العودة للأساس، وإلغاء التعديلات التي أصبحت غير مهمة والتي تراكمت عبر السنين بتقليد هذا أو ذاك. عد إلى أساسك في هذا العمل وأعد التواصل مع ما يربطك بهذا المجال وسبب شغفك فيه.

٢) تجاوز القشور: في بعض الأحيان الأجمل في القصة ليست القصة نفسها، بل مشهد غامض فيها، أو شخصية مبدعة. في بعض الأحيان الأجمل ليس في القصة نفسها بل في ما تراه في نفسك عنك قراءتك القصة. ابحث عن هذا المعنى العميق في عملك، ابحث عن الإشارة في وسط الضوضاء.

٣) غيّر: كن منفتحاً لتجارب جديدة، أحياناً لا تعلم من أين سيأتيك الإلهام. قم بتجارب جديدة قد تعيد إيصالك بعملك من زوايا مختلفة.

٤) ألزم نفسك بمواعيد محددة: هذا لا يعني أن تسلم منتجات لست مقتنعاً بجودتها. بل يعني أنك على استعداد للعمل في أوقات جديدة وإضافية لتعمل بشكل إضافي حتى تصل لنتيجة ترضيك، وتسلمها في الوقت المناسب.

٥) لا تخجل من تكرار نفسك: عندما تنظر إلى أعظم المخرجين أو الكتاب أو الفنانين، ستجد أنماطاً متكررة فيها تميّز هذا المخرج أو هذا الكاتب. وهذه الأنماط المتكررة لا تعني نقصاً، بل هي ما نستمتع به ونبحث عنه. لذا ابحث عن أفضل ما فعلته، وأوجد طرقاً لإعادة عمله. تكرار نفسك هو تثبيت لأسلوبك الذي تتميّز به عن الآخرين.

في النهاية قد يكون أفضل حل هو أن تقلّد نفسك لا أن تقلّد الآخرين. استمر بوجودك كما أنت.



المصدر: Creative Pep Talk, Morning Brew

نُشرت هذه القصة في العدد 308 من نشرة جريد اليومية.